الحرس الوطني ينهي مهامه في تشغيل فرع تموين المهبولة

أنهت قوة إسناد أجهزة الدولة التابعة لفرع الطوارئ الفنية في الحرس الوطني الكويتي مهامها في تشغيل فرع التموين المؤقت بمنطقة المهبولة بعد ثلاثة أشهر من العمل في ضوء تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).
ونقل بيان صادر عن مديرية التوجيه المعنوي عن معاون الإسناد الإداري بالتكليف المهندس عصام نايف قوله إن توجيهات القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وبمتابعة وكيل (الحرس) الفريق الركن مهندس هاشم الرفاعي أكدت ضرورة تسخير كل الإمكانات لإسناد وزارات وأجهزة الدولة لمواجهة تداعيات أزمة الوباء.

وأضاف نايف أن الحرس الوطني وقع بروتوكولات تعاون مع عدد من وزارات ومؤسسات الدولة لمواجهة الظروف الطارئة وتقديم المساعدة في واجب الدفاع الوطني أثناء الكوارث والأزمات من أجل المحافظة على أمن وسيادة دولة الكويت ومن ضمنها بروتوكول التعاون الموقع مع وزارة التجارة والصناعة الرامي لدعم الوزارة وتشغيل مراكز التموين في حالات الطوارئ.

وأوضح أن الحرس الوطني لديه فرقا مدربة تشارك في دورات على مدار الموسم التدريبي لصقل الخبرات والمهارات لمنتسبي وحدة إسناد أجهزة الدولة لتشغيل مراكز التموين وهو ما انعكس على الأداء خلال أزمة كورونا إذ أنجزوا مهامهم بكل سهولة ويسر.

ولفت إلى أن منتسبي الحرس الوطني نجحوا في إدارة وتشغيل فرع التموين المؤقت في منطقة المهبولة من نقل وتنظيم وتوزيع المواد التموينية خلال 90 يوما فضلا عن إنجاز 513 طلبا في خدمة أهالي المنطقة إبان عزولها صحيا بناء على قرار مجلس الوزراء.

من جانبه وجه ممثل وزارة التجارة والصناعة سلطان السبيعي بحسب البيان الشكر إلى الحرس الوطني لمد يد العون إلى الوزارة في مثل هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد مشيدا بقدرة منتسبي الحرس الوطني على تشغيل فرع التموين وحسن التعامل مع المواطنين.

بدوره أشاد رئيس مجلس إدارة جمعية الفنطاس فايز السهلي بجهود الحرس الوطني خلال فترة تسلمه فرع التموين والتي أسهمت في التخفيف على المواطنين وتسهيل تقديم خدمات التموين لهم دون تعريضهم لخطر الإصابة بالعدوى.

مقالات ذات صلة