الحرس الوطني ينهي مهامه في إدارة المستشفى الميداني بالمهبولة

أنهى الحرس الوطني مهامه في مساندة وزارة الصحة من خلال تجهيز وإدارة المستشفى الميداني في منطقة المهبولة بعد أن أمضى قرابة أربعة أشهر في تقديم الخدمات الصحية لسكان المنطقة بواقع 30 ألف مواطن ومقيم قدمت لهم الخدمة الطبية خلال فترة الحظر.

وأكد المعاون للاسناد الإداري بالتكليف بالحرس العميد مهندس عصام نايف في بيان صحفي اليوم الأربعاء أن الحرس الوطني قام وبتوجيهات من قيادته العليا ممثلة بسمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني والشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح نائب رئيس الحرس الوطني وبمتابعة وكيل الحرس الوطني الفريق الركن مهندس هاشم الرفاعي بتسخير إمكاناته وقواه البشرية لدعم واسناد وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة خلال أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأضاف أن الحرس الوطني قام بتفعيل بروتوكولات التعاون الموقعة مع العديد من الجهات وفي مقدمتها وزارة الصحة حيث قام بتجهيز وإدارة المستشفى الميداني في منطقة المهبولة بهدف تخفيف العبء عن وزارة الصحة في تلك المنطقة المكتظة بالعمالة والتي خضعت فترة طويلة للعزل المناطقي وتقديم الرعاية الصحية لأهالي المنطقة على أيدي كادر طبي متخصص من الحرس الوطني.

ووجه العميد نايف الشكر إلى أطباء وهيئة تمريض مديرية الخدمات الطبية في الحرس الوطني وزملائهم من وزارة الصحة الذين واصلوا الليل بالنهار متحدين المخاطر الصحية وقدموا الرعاية الصحية لأهالي منطقة المهبولة في مختلف التخصصات الطبية.

مقالات ذات صلة