الاتحاد الأوروبي يدعم رواندا بـ10 ملايين يورو لتطوير القطاع الخاص

وقعت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في رواندا، اليوم الأحد، اتفاقية تمويل مع الاتحاد الأوروبي بقيمة 10 ملايين يورو (أي حوالي 10.8 مليار فرنك رواندي) لدعم وتطوير القطاع الخاص وخلق فرص عمل في البلاد.
وقال نيكولا بيلومو، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في رواندا: “إن منحة الاتحاد تضع في اعتبارها الوضع الحالي لقطاعي السياحة والضيافة في رواندا بعد تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)”.
من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة المالية الرواندية، إن هذه المنحة تعد جزءا من حزمة دعم التزم بها الاتحاد الأوروبي تجاه رواندا بقيمة 460 مليون يورو حتى نهاية عام 2020.
وقد صُممت هذه المنحة وبرنامجها لتلبية احتياجات رواندا ولخلق فرص عمل لشبابها من خلال تفعيل أنشطة تركز على الاقتصاد الرقمي والضيافة السياحية، وتم تحديد هذين القطاعين باعتبارهما يحملان إمكانات للنمو السريع والمستدام خاصة بالنسبة للقطاع الخاص، ويوفر العديد من فرص العمل.

ومن المنتظر أن يتم تفعيل برامج المنحة عبر مشروعين عملاقين هما: “ماركت سكيلز فور توريزم” و”تيك إنوفيشن”، وسينفذ المشروع الأول من قبل غرفة السياحة الرواندية بالتعاون مع اتحاد القطاع الخاص، وعدد من مؤسسات القطاع الخاص في رواندا، بهدف تحسين مهارات الشباب في قطاع السياحة والضيافة.
أما عن المشروع الآخر، وهو “الابتكار التكنولوجي” أو (تيك إنوفيشن)، سيتم تنفيذه من قبل هيئة مجتمع المعلومات الرواندي بالتعاون مع غرفة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التابعة لاتحاد القطاع الخاص، وسيعمل المشروع على زيادة فرص العمل القائمة على التكنولوجيا الرقمية في القطاعات ذات الإمكانات العالية من خلال محاور الابتكار في أربع مدن رئيسية في رواندا.
وفي سياق متصل، وقعت الحكومة الرواندية على اتفاقية تمويل بقيمة 150 مليون دولار (أي حوالي 142 مليار فرنك رواندي) مع البنك الدولي لدعم جهود كيجالي لتعزيز الفرص لاكتساب مهارات ذات صلة بالسوق في قطاعات اقتصادية مختارة.

مقالات ذات صلة