الفضل يؤكد صعوبة تطبيق الإرشادات الصحية لفتح الأنشطة التجارية ويطالب بمراجعتها

أعرب النائب أحمد الفضل عن شكره لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد لتفاعله مع المطالب النيابية بتسريع فتح الأعمال التجارية، والنظر في تعويض أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة، مطالبا بضرورة مراجعة الاشتراطات الصحية والتي تعوق ممارسة تلك الشركات لأنشطتها.

وقال الفضل في تصريح بمجلس الأمة اليوم إن ” تفاصيل كتيب الإرشادات الصحية لافتتاح بعض الأنشطة التجارية غير معقولة” وتدفع إلى كسر قرارات الحكومة، معتبرا ان هذه الإرشادات تفشل وتخرب أي قرارات إيجابية يصدرها مجلس الوزراء.

وأكد الفضل أن تقديم فتح أنشطة المرحلة الخامسة من دون السماح لها بممارسة أعمالها كاملة سيجعل مالك العقار يطلب إيجاره كاملا بحجة عودة النشاط، متسائلا ” كيف تطلبون من الحلاق ألا يحلق ومن الخباز ألا يخبز؟”.

وزاد متسائلا “كيف تطلبون من اللاعب في النادي الصحي أن يبعد عشره أمتار عن اللاعب الآخر فهل رأيتم مساحات الأندية الرياضية حتى تضعوا هذا الاشتراطات؟ وهل هذه الاشتراطات تقوم بها الدول المتقدمة؟”.

وطالب الفضل بضرورة حجب السلطات الصحية عن إصدار مثل هذه القرارات أو الاستشارة قبل إصدارها، مؤكدا أنه لا يحجر على رأي السلطات الطبية ورغبتها في عدم إرهاق وحدات العناية المركزة.

وأشار إلى أنه وفقا للدراسات فإن عدد الوفيات بين الكويتيين خلال هذا العام حتى أغسطس هي الأقل؛ حيث إن إجمالي الوفيات في ٢٠١٨ يصل إلى ١٤٧٤ وفي ٢٠١٩ يصل إلى ١٥٠٨، وفي ٢٠٢٠ يصل عدد الوفيات إلى ١٣٤٧.

وبين أن الوفيات الناتجة عن حوادث السيارات وفقا للإحصائيات في عام ٢٠١٧ وصلت إلى ٤٢٤ من مواطنين ومقيمين وفي عام ٢٠١٦ وصلت الى ٤٢٩ وفي عام ٢٠١٤ وصلت الى ٤٠١ حالة.

واعتبر الفضل أن الكويت طبقت أكبر حظر في العالم لافتا إالى أنه بناء على الأعداد الشهرية المعلنة فإنه يطالب مجلس الوزراء باستدعاء قياديي وزارة الصحة لمعرفة أسباب ثبات هذه الأعداد.

مقالات ذات صلة