«الطب الرياضي»: إجراء 7500 مسحة طبية لمنتسبي الأندية والاتحادات الرياضية المحلية

قال مدير مركز الطب الرياضي التابع للهيئة العامة للرياضة الدكتور وليد العنزي ان المركز أجرى أكثر من 7500 مسحة طبية للرياضيين من منتسبي الأندية والاتحادات الرياضية المحلية لتأكيد خلوهم من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) استعدادا لعودة النشاط الرياضي في مختلف الألعاب.

 

وأضاف العنزي في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين ان هذا الاجراء شمل أيضا فحص الطواقم الادارية والفنية والحكام العاملين في الهيئات الرياضية وكذلك الطواقم الإعلامية المنوط بها تغطية الأحداث الرياضية لضمان سلامتهم لانهم على احتكاك دائم مع اللاعبين أثناء التدريبات والمباريات.

 

وأوضح أن المركز هو الجهة التتفيذية لقرار اللجنة الثلاثية المعنية بعودة النشاط الرياضي والمشكلة من الهيئة العامة للرياضة واللجنة الأولمبية ووزارة الصحة والذي فرض على الهيئات الرياضية أخذ المسحة الطبية ضمن عدة احترازات أخرى لاستئناف تدريبات اللاعبين ومن ثم المنافسات.

 

وثمن تعاون جميع منتسبي الهيئات الرياضية مع فريق العمل المشرف على هذا العمل بالمركز وتحليهم بروح المسؤولية بضرورة التأكد من سلامتهم قبل الانخراط بتدريباتهم مؤكدا أن المركز على استعداد دائم لمد يد العون لكل الرياضيين لضمان عودة آمنة وسالمة للرياضة الكويتية.

 

من جانبه قال ممثل اللجنة الثلاثية المشرف العام على فريق المسح عبد الهادي محمد ان المركز بدأ عمله في ال22 من يونيو الماضي بشكل يومي لفحص أكبر عدد من الرياضيين ولتسهيل بدء تدريباتهم قبل ان يقتصر العمل بعد ذلك على يوم واحد في الأسبوع معربا عن أمله بعودة سريعة لكل الأنشطة الرياضية في أقرب وقت ممكن.

 

بدورها قالت رئيسة فريق المسح الميداني التابع لوزارة الصحة الدكتورة سامية الطبيخ ان اقبال الرياضيين على أخذ المسحة كان كبيرا في معظم الأيام مما يعكس الرغبة القوية لديهم لعودة ممارسة رياضتهم المفضلة بصورة آمنة لهم وللجميع.

 

وذكرت الطبيخ ان المركز قام بتوفير عدد كبير من الأخصائين من وزارة الصحة لإنهاء أخذ المسحة بأسرع وقت ما كان له أثر جيد على سير العمل بسلاسة وانسيابية مضيفة ان التعاون والتنسيق بين أعضاء اللجنة الثلاثية ساهما بنجاح هذا العمل وفي وقت قصير.

مقالات ذات صلة