الذهب يستقر عند 1932.15 دولار للأوقية

استقر الذهب يوم الثلاثاء إذ أدى انخفاض الدولار لتعويض أثر الضغوط الناجمة عن صعود الأسهم فيما عزف المستثمرون عن تكوين مراكز كبيرة قبل كلمة جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي هذا الأسبوع.

واستقر الذهب في السوق الفورية عند 1932.15 دولار للأوقية . ولم يطرأ عليه تغير يذكر في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة عند 1938.80 دولار.

يناقش باول مراجعة لإطار السياسة النقدية للمجلس في أول أيام مؤتمر سنوي للمركزي الأمريكي يوم الخميس في اجتماع افتراضي وعلني بسبب فيروس كورونا.

وتبني مجلس الاحتياطي سلسلة من إجراءات التحفيز النقدي والمالي وخفض أسعار الفائدة إلى قرب الصفر لمواجهة التداعيات الاقتصادية للجائحة ما ساهم في صعود الذهب نحو 28 بالمئة هذا العام.

ونزل مؤشر الدولار 0.1 بالمئة أمام منافسيه يوم الثلاثاء.

وحد من إغراء الذهب صعود الأسهم الآسيوية مع ترحيب المستثمرين ببوادر تقدم في المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين عقب موجة صعود في وول ستريت.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، استقرت الفضة عند 26.53 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين واحدا بالمئة إلى 924.80 دولار وصعد البلاديوم 0.8 بالمئة إلى 2177.78 دولار.

مقالات ذات صلة