إطلاق سراح رونالدينيو بعد السجن 6 أشهر بتهمة التزوير

حصل الدولي البرازيلي السابق رونالدينيو، اليوم الإثنين، على إطلاق سراح بعد 6 أشهر من السجن في باراغواي، إثر موافقة القاضي خلال جلسة مبدئية على التعليق المشروط للقضية التي كان يحاكم فيها اللاعب على خلفية استخدام جوازات سفر زائفة.

مثل رونالدينيو أمام القضاء مرتدياً قبعة سوداء وكمامة بنفس اللون، لكن سيتعين عليه سداد 90 ألف دولار بموجب “تعويض”.

أما شقيقه روبرتو دي آسيس موريرا المدان في نفس القضية، فسيدفع 110 ألف دولار، فضلاً عن إلزامه بالحضور أمام السلطات القضائية كل أربعة أشهر، ولمدة عامين في بلاده البرازيل.

وكان الاثنان رهن الإقامة الجبرية بأحد فنادق أسونسيون منذ 7 أبريل (نيسان) الماضي، حين غادرا السجن الذي أودعا به في مارس (آذار) الماضي.

 

وكان رونالدينيو في باراغواي للترويج لبرنامج للمساعدة الطبية المجانية لمؤسسة خيرية، وكذلك لتقديم كتابه “عبقري الحياة”.

مقالات ذات صلة