رئيس الوزراء العراقي: ملتزمون بانتخابات مبكرة ومحاسبة الفاسدين

اكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي اليوم الاحد الالتزام بإجراء انتخابات نيابية مبكرة وفقا لما تعهد به في برنامجه الحكومي فضلا عن تشكيل لجنة خاصة مرتبطة به شخصيا لمحاسبة كبار المفسدين.

وقال الكاظمي في كلمة بذكرى عاشوراء ان الانتخابات المبكرة هي «التزامه الثابت امام الشعب» مشيرا إلى ان حكومته اوفت بما تعهدت به في المنهاج الوزاري الذي صوت عليه مجلس النواب في هذا الخصوص.

وكشف عن تشكيل لجنة تحقيق عليا مرتبطة بمكتبه للتحقيق في قضايا الفساد الكبرى والجرائم الاستثنائية مؤكدا أنها ستمنح كل الصلاحيات المطلوبة لتحقيق هيبة القانون في المجتمع واستعادة حقوق الدولة والمواطن.

ودعا الكاظمي العراقيين الى الاستعداد للانتخابات عبر التسجيل في البطاقة الانتخابية البايومترية التي تعد ضرورية لضمان نزاهة التصويت.

وعلى الصعيد الامني اكد الكاظمي ان «السلاح المنفلت وعصابات الجريمة والاغتيال والخطف هي خنجر في قلب الوطن وفي قلب كل عراقي» مبينا ان القوى الامنية تحركت بكل طاقتها وتجري تحقيقات موسعة سيعلن عنها حال اكتمالها من اجل انصاف اسر الضحايا.

واعرب في الوقت نفسه عن رفضه للدعوات التي اطلقت مؤخرا لحمل السلاح في اشارة الى دعوات ناشطين مدنيين لحمل السلاح لحماية انفسهم من عمليات الاغتيال الاخيرة مؤكدا ان تلك الدعوات ستواجه بقوة القانون وان الدولة فقط هي التي تتحمل مسؤولية القصاص.

واشار الكاظمي الى ان حكومته انهت المرحلة الاولى من التزامها بالتقصي عن الحقائق حول احداث احتجاجات اكتوبر وقد وثقت اعداد الضحايا وبدات بتسليم ذويهم استحقاقاتهم القانونية.

مقالات ذات صلة