السفير المصري: منح «قائد العمل الإنساني» لسمو الأمير يأتي عرفانا بمسيرة عطائه لخدمة الإنسانية

أكد السفير المصري لدى البلاد طارق القوني، أن منح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، لقب (قائد العمل الإنساني) من قبل الأمم المتحدة، يأتي عرفانا بمسيرة عطائه لخدمة الإنسانية.

وقال القوني في كلمة له اليوم الثلاثاء بمناسبة الذكرى السادسة لحصول سمو الأمير على لقب (قائد العمل الإنساني)، إن سمو الشيخ صباح الأحمد، قاد مساعي الكويت المستمرة والرائدة لرفع المعاناة عن الشعوب التي تواجه كوارث طبيعية وإنسانية في مختلف أرجاء العالم، خاصة فيما يتعلق باللاجئين والنازحين السوريين، ودعم برامج المساعدات الدولية للعراق، وزيادة المساهمات الطوعية لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، مما أسهم في معالجة العديد من الأزمات الإنسانية الدولية وتخفيف المعاناة عن الشعوب المنكوبة”.

وأضاف أن مبادرات سمو الأمير لم تقتصر فقط على الدول العربية أو الإسلامية، وإنما تعدت ذلك إلي المحتاجين للغوث والعون في كل بقاع الأرض، دون تفرقة أو تمييز؛ حيث سخر سمو الشيخ صباح الأحمد عمره في دفع الحوار وحل المنازعات، كما لم تتهاون الكويت في الوقوف إلى جانب الأشقاء العرب في أزماتهم، ومنهم مصر، التي تقدر كثيرا المواقف الثابتة له في دعمها أمام مختلف التحديات التي واجهتها في السنوات الأخيرة.

وتابع السفير المصري قائلا “يسرني أن أتقدم وأسرة البعثة الدبلوماسية المصرية والجالية المصرية في الكويت بخالص التهنئة لسمو الشيخ صباح الأحمد، وللشعب الكويتي الشقيق، بمناسبة حلول الذكرى السادسة لحصوله على لقب قائد العمل الإنساني من قبل الأمم المتحدة.

هذا ولا يسعنا في هذه المناسبة، إلا أن نتمنى من العلي القدير أن يديم على سمو الأمير نعمة الصحة، وأن يعيده إلى الكويت سالما مُعافى في أقرب فرصة، ليستكمل مسيرته وجهوده المحورية إقليميا وعالميا”.

مقالات ذات صلة