وزير خارجية الإمارات يترأس وفد بلاده لمراسم توقيع اتفاق السلام مع إسرائيل

أعلنت الإمارات أن وزير خارجيتها، عبد لله بن زايد آل نهيان، سيترأس وفد بلاده إلى مراسم التوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات مع إسرائيل والتي من المقرر أن تجري في واشنطن الأسبوع المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام” إن وزير الخارجية “يتوجه على رأس وفد رسمي يضم كبار المسؤولين إلى واشنطن 15 سبتمبر الجاري بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للمشاركة في مراسم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات وإسرائيل”.

وأكدت الوكالة أنه من المقرر أن يترأس وفد إسرائيل رئيس وزرائها، بنيامين نتنياهو.

ويأتي ذلك بعد أن نقلت وكالة “رويترز” عن مسؤول كبير في البيت الأبيض أن ترامب ينوي إقامة مراسم توقيع اتفاق تطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل 15 سبتمبر في واشنطن.

وفي غضون ذلك، قال نتنياهو، في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”: نشرها مساء الثلاثاء باللغة العربية: “أتشرف بالسفر الأسبوع المقبل إلى واشنطن بدعوة من الرئيس ترامب للمشاركة في المراسم التاريخية التي ستقام في البيت الأبيض لإقامة اتفاقية سلام بين إسرائيل والإمارات”، بحسب موقع “روسيا اليوم” الإخباري.

وأعلنت الإمارات وإسرائيل والولايات المتحدة، 13 أغسطس الماضي، في بيان مشترك، التوصل إلى اتفاق إماراتي إسرائيلي حول تطبيع العلاقات بين الطرفين ينص كذلك على تعليق عملية ضم أراض في الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل.

وبعد توقيع هذا الاتفاق تصبح الإمارات ثالث دولة عربية تتوصل إلى سلام مع إسرائيل وتقيم علاقات رسمية معها، بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

مقالات ذات صلة