سفير الاتحاد الأوروبي يُشيد بدور الكويت في العمل الإنساني

أكد سفير الاتحاد الأوروبي لدى البلاد، كريستيان تيودور أن دولة الكويت مركز حقيقي للعمل الإنساني في ظل السياسة الحكيمة لصاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

وقال تيودور في تصريح صحفي بمناسبة الذكرى السادسة للتكريم الأممي لسمو الأمير بتسمية سموه (قائدا للعمل الإنساني) والكويت (مركزا للعمل الإنساني) التي تصادف اليوم الأربعاء انه بناء على توجيهات سموه السديدة على مر السنين زادت الكويت من دعمها للعمل الإنساني متعدد الأطراف بشكل كبير.

واشار الى انه في العقد الماضي أنقذت قيادة الكويت وتمويلها عشرات الآلاف من الأرواح في جميع أنحاء العالم معربا بمناسبة ذكرى التكريم واعتراف الأمم المتحدة بالقيادة الإنسانية لصاحب السمو بخالص التهاني لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا.

وأضاف “إنني فخور بأن أشير إلى أن الاتحاد الأوروبي داعم نشط وشريك موثوق في الجهود الإنسانية للكويت وعلى وجه الخصوص دعمت الكويت والاتحاد الأوروبي الجهود الإنسانية الدولية لمساعدة المجتمعات المتضررة من الأزمة السورية”.

ولفت الى ان الكويت استضافت مؤتمرات المانحين الأولى لدعم الوضع الإنساني في سوريا كما شاركت في رئاسة فعاليات المؤتمرات اللاحقة مع الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه والأمم المتحدة وغيرها من الدول الرائدة والجهات الفاعلة الإنسانية.

وأوضح أن الاستجابة العالمية ل(كوفيد19) تعتبر مرة أخرى مثالا آخر إذ عمل الاتحاد الأوروبي والكويت معا خلال المؤتمر العالمي للاستجابة لفيروس كورونا الذي نظمته المفوضية الأوروبية في مايو 2020 حيث تعهدت الكويت بتقديم 40 مليون دولار أمريكي اضافة إلى 60 مليون دولار تعهدت بها بالفعل لمنظمة الصحة العالمية في بداية الوباء.

وشدد السفير تيودور على أن الاتحاد الأوروبي سيواصل العمل مع الكويت لحشد المانحين الدوليين الآخرين لدعم الإجراءات الدولية المنسقة والمشاركة فيها من أجل ضمان معالجة التحديات العالمية المشتركة بفعالية (عدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب).

مقالات ذات صلة