السبيعي: أرفض فض دور الانعقاد قبل صعود رئيس الوزراء المنصة

أكد النائب الحميدي السبيعي رفضه إنهاء دور الانعقاد الحالي قبل صعود سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد المنصة وتفنيد محاور الاستجوابات فِي جلسة علنية.

وقال السبيعي في تصريح بمجلس الأمة اليوم الأحد إن ” طلب عدم عقد الجلسة المقبلة تذرعًا بفيروس (كورونا) أصبح بدعة حكومية جديدة لتعطيل والتهرب من الجلسات، مضيفًا “أنا لا أستغرب هذا الأسلوب من الحكومة ، ولا أعتقد أن نهجها تغير”.

وأضاف “سمعنا اليوم عن الطلب المقدم من الحكومة ممثلة بوزير الصحة لتأجيل جلسة الثلاثاء المقبل بسبب إصابة نائب أو نائبين بفيروس (كورونا)، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين”.
وأعرب السبيعي عن اعتقاده بأن سمو رئيس الوزراء لن يصعد المنصة، مؤكدًا أن الاستجوابات باقية وأنه من الخطأ القول بفض دور الانعقاد بعد إقرار الميزانيات فلا يجوز ذلك حتى لو مضى على دور الانعقاد ٨ أشهر.

وأوضح أن شروط فض دور الانعقاد ألّا يقل عن ٨ أشهر، مؤكدًا أنه حسب الدستور واللائحة يجب أن تكون مدة الفصل التشريعي ٤ سنوات ميلادية أي بواقع كل دور انعقاد سنة كاملة.

وأضاف “إذا كان الحد الأدنى لدور الانعقاد ٨ أشهر فهي رخصة وليست استثناء، مشيرًا إلى أن “الأصل العام يتطلب أن يكمل المجلس مدته طالما أن هناك مواضيع مهمة مدرجة على جدول الأعمال”.

وتساءل السبيعي هل توجد هناك ممارسة أهم من الاستجوابات؟ معتبرًا أن انتهاء الفصل التشريعي دون مناقشة الاستجواب بمثابة تعدٍّ على الدستور.

وأضاف السبيعي إذا كان هناك ما يستلزم استمرار دور الانعقاد فيجب أن يستمر حتى لو آخر يوم له كما حصل في مجلس ١٩٩٢ والذي استمر حتى انتخابات ١٩٩٦ بأسبوع لإنجاز المدرج على جدول الأعمال.

مقالات ذات صلة