«أوبك» تتابع استئناف إنتاج النفط الليبي عن كثب

قالت مصادر بأوبك يوم الاثنين إن المنظمة وحلفاءها يتابعون عن كثب جهود استئناف إنتاج النفط في ليبيا، لكن يتعين على المنتجين الانتظار للتأكد من أن الاستئناف سيكون مستداما قبل اتخاذ أي رد فعل.

ليبيا العضو بأوبك معفاة من خفض إنتاج النفط في إطار اتفاق لمنظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها. ويمكن أي يجبر استئناف الإمداد من ليبيا منتجين آخرين على تنفيذ المزيد من التخفيضات لدعم الأسعار.

وهبطت أسعار النفط يوم الاثنين صوب 42 دولارا للبرميل، متأثرة بالعودة المحتملة للإنتاج الليبي المتوقف فعليا منذ يناير، وذلك في الوقت الذي يفاقم فيه ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المخاوف حيال الطلب العالمي.

وقالت ثلاثة مصادر بأوبك إن تقييم الوضع سيستغرق وقتا.

وقال أحد مصادر أوبك ”في هذه المرحلة، يتعين علينا المتابعة لبعض الوقت… لكن رد فعل السوق أسرع بكثير بسبب سلبية المعنويات“.

وقال مندوب آخر إن المنظمة تراقب الإنتاج الليبي بجدية شديدة، وقال مصدر آخر مقرب من أوبك إن القلق حيال الإنتاج الليبي أقل من المخاوف إزاء انخفاض الطلب مجددا بسبب جولة جديدة من إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا.

وقال المصدر ”سيكون الأساس هو كيفية رد فعل الحكومات حيال كوفيد-19 على مدار الشهور القلية المقبلة… وهذا ما يعكف الجميع على تخمينه“.

ورفعت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا يوم السبت حالة القوة القاهرة في عدد من موانئ النفط والمنشآت التي اعتبرتها آمنة، وإجراءات إعادة التشغيل جارية في بعض المواقع بعد حصار بدأ في يناير.

ونفذت أوبك وحلفاؤها، في إطار ما يعرف بأوبك+، تخفيضات غير مسبوقة للإمدادات بلغت 9.7 مليون برميل يوميا اعتبارا من أول مايو أيار لدعم الأسعار مع تسبب أزمة فيروس كورونا في تدمير الطلب. وقلصت أوبك+ الخفض إلى 7.7 مليون برميل يوميا من أول أغسطس.

مقالات ذات صلة