التعاون الخليجي يدعو لحل الخلاف بين أذربيجان وأرمينيا سلميًا

دعا الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، أمين مجلس التعاون الخليجي، اليوم الأحد، أرمينيا وأذربيجان لحل النزاع بينهما بشكل سلمي، معرباً عن قلقه ازاء التصعید بین البلدين.

وأكد الحجرف في بیان الیوم الاحد أھمیة حل الخلافات بالحوار والطرق السلمیة وخفض التصعید في إطار القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما یحقق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم. وكان الخط الفاصل بین اذربیجان وارمینیا عند اقلیم (نارغونو كارباخ) شھد الیوم عودة الاشتباكات المسلحة ما ادى الى سقوط عدد من القتلى والاصابات واثار مخاوف من توسع نطاق المواجھات بین البلدین.

من جانبه دعا الاتحاد الاوروبي أذربيجان وأرمينيا لوقف فوري للأعمال العدائية ووقف التصعيد والالتزام الصارم بوقف اطلاق النار بعد اندلاع اشتباكات بين الجانبين على طول خط الاتصال في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان مقتضب “إن العودة إلى المفاوضات الخاصة بتسوية النزاع في ناغورنو كاراباخ تحت رعاية مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا دون شروط مسبقة مطلوبة بشكل عاجل”.

وذكرت تقارير إعلامية أن اشتباكات بين قوات أرمينيا وأذربيجان حول إقليم ناغورنو كاراباخ اندلعت في وقت سابق من اليوم وأن الجانبين أبلغا عن وقوع قتلى في صفوف المدنيين.

وتحاول منظمة الامن والتعاون في أوروبا التوسط لحل النزاع وتعتبر فرنسا وروسيا والولايات المتحدة جزءا من مجموعة مينسك التابعة للمنظمة.

مقالات ذات صلة