جامعة الكويت وهيئة التطبيقي تنعيان سمو أمير البلاد الراحل الداعم لمسيرة العلم والتطور

نعت كلاً من جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الكويتية أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح رحمه الله الداعم لمسيرة العلم والتطور.
وقال الأمين العام لجامعة الكويت الدكتور مثنى الرفاعي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء إن الكويت والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع فقدوا القائد المحب والوفي لشعبه ولشعوب العالم والداعم لقضايا العدل والسلام في شتى بقاع الأرض.

وأشار الرفاعي بما حظيت به جامعة الكويت من دعم كبير من لدن سموه رحمه الله على مدار السنوات الماضية عبر رعايته وحضوره احتفالات جامعة الكويت وذلك لتكريم أبنائه الخريجين والمتفوقين.

وأضاف أن فرحة أبنائه الخريجين كل عام كانت تجسد ايمانه المطلق بأهمية التعليم الجامعي باعتباره القاعدة الأساسية لأي خطة تنموية ولكون الشباب الثروة الحقيقية لبناء الوطن.

من جهته قال المدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور علي المضف في تصريح مماثل ل(كونا) إن سمو أمير البلاد الراحل رحمه الله كانت له بصمات مضيئة ومؤثرة على مسيرة التعليم بشكل عام في الكويت إذ كان يولي له الاهتمام الكبير والدعم القوي بكافة مجالاته.

وأشار المضف إلى أن سموه رحمه الله كان الداعم الرئيسي للعلم والتعليم حيث كان مؤمنا إيمانا تاما بأن بناء الإنسان الكويتي الذي هو ثروة الوطن الحقيقية الذي يعتمد على العلم والمعرفة.

ولفت إلى حرص سموه رحمه الله على أهمية وجود كوادر وطنية مؤهلة للعمل الفني والمهني وهذا ما سعت وستسعى الهيئة لتحقيقه دائما وتحويل رؤية سموه رحمه الله إلى واقع يفتخر فيه الوطن بشبابه القادر على قيادة وإدارة البلد اجتماعيا واقتصاديا.

وسأل المضف الله عز وجل أن يتغمد فقيد الكويت ووالد الجميع وقائد الإنسانية بواسع رحمته وأن يغفر له ويسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين لافتا إلى أن ذكراه ستظل باقية وخالدة لا تنسى في أذهان الجميع كما ستبقى أقواله المأثورة وتوجيهاته السامية نبراسا لتكون دولة الكويت سباقة دائما في تحقيق أماني وتطلعات سموه رحمه الله.

مقالات ذات صلة