مجلس الشورى البحريني: بوفاة سمو الشيخ صباح الأحمد الأمة العربية والإسلامية فقدت رجلا مخلصا قدم الكثير

نعى مجلس الشورى البحريني صاحب السمو الأمير الراحل صباح الأحمد الذي انتقل الى جوار ربه يوم الثلاثاء، بعد حياة حافلة بالإنجازات مفعمة بالعطاء خدمة لبلده وأمته العربية والإسلامية.

وأكد المجلس في بيان بحسب وكالة الأنباء البحرينية (بنا)، أن الأمة العربية والاسلامية بوفاة أمير دولة الكويت فقدت رجلاً مخلصاً قدم الكثير لبلده واستطاع بما له من حكمة وحنكة أن ينقلها إلى مصاف الدول المتقدمة حتى أصبحت بحكم ما تتمتع به من مكانة دولية مرموقة موضع الاحترام والتقدير من المجتمع الدولي بأسره، محققاً لشعبه الكثير من الإنجازات والمكاسب الرائدة التي انعكست إيجاباً على حياة المواطن الكويتي رخاء ورفاهية ونماء، ولدوره وبصماته الواضحة رحمه الله في دعم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وإسهاماته على صعيد وحدة الصف والترابط والتضامن بين دول وشعوب المنطقة العربية وخدمة قضاياها العادلة.

وقال البيان “قد آلمنا هذا المصاب الجلل وسوف نتذكر بالعرفان والتقدير ما قدمه الفقيد الراحل من دعم استهدف تعزيز العلاقات التاريخية التي تربط مملكة البحرين بشقيقتها دولة الكويت الشقيقة بفضل حكمة القيادتين الحكيمتين للبلدين وترابط شعبيهما الشقيقين”.

وأضاف؛ “نعزي أنفسنا وأشقاءنا في دولة الكويت الشقيقة والعالمين العربي والإسلامي بهذا المصاب الأليم، لنتقدم بأحر التعازي والمواساة إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء الموقر، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله، وللشعب الكويتي الشقيق والأمتين العربية والإسلامية بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه، وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان، مؤكدين ثقتنا في القيادة بدولة الكويت، داعين المولى العلي القدير أن يحفظ دولة الكويت وشعبها الشقيق من كل سوء ومكروه، وأن يسدد على طريق الخير خطى قيادتها التي هي خير خلف لخير سلف”.

مقالات ذات صلة