الأردن: للأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد مكانة خاصة في قلوب الأردنيين وغيابه خسارة فادحة للأمة

تصدر خبر وفاة صاحب السمو المغفور له باذن الله تعالى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والانتقال السلس للسلطة في دولة الكويت الصفحات الأولى في الصحف ووسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي الأردنية اليوم الخميس.

واستذكرت هذه الوسائل نعي العاهل الاردني الملك عبد الله الامير الراحل حين قال “فقدنا اليوم أخا كبيرا وزعيما حكيما محبا للأردن.. رحمه الله كان قائدا استثنائيا وأميرا للإنسانية والأخلاق” معددة مناقب الفقيد ودوره الرئيس بتعزيز العلاقات الأردنية – الكويتية “التاريخية والراسخة”.

وأعربت الصحف عن التمنيات لسمو امير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح بالتوفيق في خدمة دولة الكويت وشعبها والامتين العربية والإسلامية.

وتوشحت صفحات هذه الوسائل الأولى منذ اعلان خبر الرحيل بالسواد في افتتاحياتها وفي مقالات كتابها نعت فيها “فقيد الأمة” واثر غياب دوره “العقلاني” على الامة والعالم اجمع.

وفي مقالة لرئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور محمد داودية قال “يحزن الأردنيون ويعلن ملكهم الحداد في ديوانه 40 يوما على صديقه الراحل الكبير الذي يصفه الملك بانه “اخ كبير وزعيم حكيم محب للاردن”.

واضاف داودية “ستعبر دولة الكويت هذه الرزية الفادحة وستواصل التقدم والصعود بقيادة اميره الجديد سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح الذي اقسم في بيت الامة امس بالذود عن حريات الشعب ومصالحه وصون امن الكويت”.

وفي مقالة للكاتب في صحيفة الدستور عريب الرنتاوي بعنوان (الاطفائي الأخير) قال “لم تساورنا الشكوك حيال المكانة الخاصة التي تمتع بها امير دولة الكويت في أوساط شعبه والأمة العربية بل وعلى الساحة الدولية”.

واضاف الرنتاوي ان ردود الأفعال على رحيله في السياسة والاعلام وحالة الحزن والاسف التي عبرت عنها ملايين “البوستات” و”التغريدات” التي ضجت بها وسائل التواصل الاجتماعي كان بمثابة “استفتاء على دور الرجل ومكانته الممتدة على مسافة ازيد من ستة عقود في حياته”.

واعرب عن اسفه الشديد لرحيل “الحكيم” اذ قال “ما احوجنا في زمن الرعونة والخفة والمغامرة لحكمة رجل بوزن الشيخ صباح.. ما احوجنا في زمن الخذلان والتخلي لدور الراحل.. رحيل الشيخ صباح الأحمد خسارة كبيرة في أي وقت بيد ان رحيله في هذا المنعطف بالذات هو خسارة جسيمة مضاعفة”.

من جانبه قال الكاتب حازم قشوع في نفس الصحفية “ان صاحب السمو الراحل ترك ارثا عظيما من الإنجازات والاعمال الإنسانية خلد ذكراه وميز سيرة عطائه من خلال المبادرات العديدة والمتنوعة التي حفرت ارثا إنسانيا فلم تفرق اعماله الإنسانية بين بني البشر”.

اما صحيفة (الرأي) فقد نشرت مقالة للكاتب بلال التل قال فيها “كثيرة هي الصفات التي اجتمعت في سمو الشيخ صباح والتي تجعل من رحيله خسارة مضاعفة للامة اول ذلك العقلانية التي طبعت أدائه ومن ثم أداء دولة الكويت”.
اما ناشر موقع (الاول نيوز) الكاتب الصحفي اسامة الرنتيسي فقد قال في مقالة تصدرت الموقع “لا خوف على الكويت مهما كانت الخسارة كبيرة فهناك ادارة حكيمة لشؤون البلاد والامير الجديد الشيخ نواف الاحمد تعلم في مدرسة المرحوم الشيخ صباح الاحمد”.
واضاف الرنتيسي “يكفي الكويت انها الدولة الخليجية الوحيدة التي تتمتع ببرلمان منتخب ودستور متقدم واعلام مستقل وسلطات برلمانية تسمح باستجواب اي مسؤول”.
اما صحيفة الغد فقد نشرت تحليلا للسياسة التي تميزت فيها دولة الكويت على الساحتين العربية والعالمية وعرضت السيرة الذاتية لصاحب السمو امير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح” كما تصدر التعميم الذي صدر عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الأردنية باقامة صلاة الغائب يوم غد الجمعة على روح “فقيد العالمين العربي والإسلامي المغفور له باذن الله تعالي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح امير دولة الكويت الراحل وذلك بعد صلاة الجمعة.

مقالات ذات صلة