رئيس الوزراء الجزائري يوقع على سجل التعازي في سفارتنا بوفاة الأمير الراحل

وقع رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد بمقر سفارة دولة الكويت بالجزائر اليوم الخميس على سجل التعازي بوفاة سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه.

وكتب جراد في سجل التعازي إنه تلقى ببالغ الحزن وبقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نبأ انتقال المغفور له بإذن الله تعالى حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى رحمة الله ورضوانه.

وأكد أن رحيل سموه “يعد خسارة للأمة العربية والإسلامية قاطبة فقد كان قامة سياسية عالية ودبلوماسية فذة قل نظيرها في عصرنا.. صاحب حكمة رشيدة متبصرة.. وبكثير من الإكبار سنبقى نستذكر مناقبه وتفانيه وإخلاصه من أجل رفعة وطنه وشعبه وخدمة قضايا أمتنا العربية والإسلامية جمعاء حيث سعى بحكمته إلى لم الشمل العربي ورأب الصدع وإصلاح ذات البين وتوحيد الصف وتغليب لغة الحوار والتفاوض والسلام”.

وتابع “وإذ تخيره فاطر السماوات والأرض إلى جواره في الدار الباقية فإن مآثره وشيمه ستبقى ذخرا ورصيدا تذكره به الأجيال لما اتسم به الفقيد الغالي من أخلاق نبيلة وسجايا حميدة وبما عرف عنه من تفان وبذل في ساحات الخير والعمل الإنساني وما تميز به من تمسك بالمواقف المشرفة إزاء القضايا العادلة في العالم أجمع”.

واستطرد جراد “وإذ نعزيكم ونعزي أنفسنا في هذا المصاب الأليم أتقدم إليكم وإلى عائلة الفقيد والشعب الكويتي بأصدق التعازي وأخلص عبارات التعاطف والمواساة” داعيا المولى جل شأنه أن ” يشمله بواسع رحمته وعظيم عتقه وغفرانه ويسكنه جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين”.

وتابع “كما نسأله جلت قدرته أن يعظم أجركم ويحسن عزاءكم وأن يحفظ دولة الكويت وشعبها الشقيق من كل سوء أو مكروه إنه سميع مجيب”.

واختتم بالقول “لا يسعنا إلا أن نستذكر قول الله تعالى: (وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون)”.

مقالات ذات صلة