إغلاق المدارس والمساجد في طهران لمدة أسبوع مع تزايد أعداد المصابين بكورونا

ذكرت وسائل إعلام رسمية نقلا عن السلطات في العاصمة الإيرانية أن المدارس والمكتبات والمساجد وغيرها من المؤسسات العامة في طهران أُغلقت يوم السبت 3 أكتوبر 2020 ولمدة أسبوع في إطار إجراءات لاحتواء تفش سريع في حالات الإصابة بكوفيد-19.

تأتي خطة الإغلاق، والتي ستشمل أيضا الجامعات والمعاهد الدينية والمتاحف والمسارح وصالات اللياقة البدنية والمقاهي ومحال قص الشعر بالعاصمة الإيرانية، بعد أن دعا علي رضا زالي، رئيس فريق العمل المكلف بمكافحة الفيروس في طهران، إلى الإغلاق للمساعدة في السيطرة على الوباء.

وحذر زالي في مقابلة أجراها معه التلفزيون الحكومي من أنه إذا استمر انتشار الوباء بالمعدل الحالي في طهران فستكون هناك زيادة في الحالات تتراوح من ثلاثة إلى خمسة أمثال وسيرتفع معدل الوفيات بين 1.5 و3 في المئة.

وسيستمر الإغلاق، الذي سيسري أيضا على الاحتفالات الاجتماعية الثقافية والمؤتمرات، حتى يوم الجمعة التاسع من أكتوبر تشرين الأول.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة سيما سادات لاري للتلفزيون الرسمي إن عدد وفيات كورونا في إيران ارتفع 179 اليوم السبت إلى 26746. وأضافت أن عدد حالات الإصابة زاد 3523 ليصل الإجمالي إلى 468119.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن أي شخص يخفي إصابته بعدوى كوفيد-19 يستدعي تطبيق أقصى عقوبة.

وقال روحاني في تصريحات بثها التلفزيون “كل من يشعر بالمرض ويتضح له أنه مريض يجب ألا يخفي مرضه”. وأضاف أنه إذا أخفى المرض فإنه يرتكب بذلك “أكبر جريمة” مما يستدعي “أقصى عقوبة”.

وقال روحاني إنه سيتم فرض غرامات على من لا يلتزمون بوضع الكمامات في الأماكن العامة مضيفا أنه سيتم تحديد قيمة الغرامة والعقوبات الأخرى في الاجتماع المقبل للفريق الحكومي المكلف بمكافحة فيروس كورونا.

ويواجه موظفو الحكومة الذين لا يلتزمون باللوائح إجراءات تتراوح من التحذيرات إلى الإيقاف عن العمل لمدة عام. وستمتنع الجهات الحكومية عن تقديم الخدمات للمواطنين الذين لا يلتزمون بالإجراءات الصحية مثل وضع الكمامات. ويمكن معاقبة الشركات التي تنتهك القواعد بالإغلاق.

وقال روحاني إن العقوبات ستكون أشد في العاصمة طهران حيث وصل عدد الوفيات اليومي جراء فيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة إلى أكثر من مئة مقارنة بأقل من عشرة في نهاية الموجة الأولى للفيروس في وقت سابق هذا العام، وفقا لما ذكره رئيس فريق العمل المكلف بمكافحة الفيروس في طهران.

مقالات ذات صلة