الاتحاد الأوروبي يدعو لحوار لمعالجة ازمة الرسوم المسيئة

دعا الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين إلى حوار بينه والعالم الإسلامي في أعقاب رد الفعل على إعادة نشر رسوم مسيئة للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في فرنسا وتصاعد ظاهرة معاداة الاسلام “اسلامفوبيا”.

وقال المتحدث باسم الاتحد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية بيرت ستانو في مؤتمر صحفي عبر (انترنت) “ما نسعى إليه هو التعاون والحوار وإلا سننزلق في دوامة اتهامات وعدم احترام بعضنا بعض” محذرا من تفاقم التوتر بين اوروبا والعالم الإسلامي بسبب ما سماه ب”سوء الفهم”.

واضاف ستانو في رد على سؤال لكوالة الانباء الكويتية (كونا) “دورنا على الصعيد الدبلوماسي هو السعي لتعزيز اجواء التفاهم والتعاون والاحترام”.

واعتبر ان الحوار والاستماع للاخر وتفهم حساسية الشركاء من شانه التغلب على الخلافات داعيا الى “التخلي عن اسلوب المواجهة وتبادل الاهانات”.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي وعدد من الدول العربية والاسلامية اصدرت بيانات تدين الاساءة للرسول والدين الاسلامي.

وأطلقت منظمات تجارية ومحلات بيع التجزئة في العديد من الدول العربية والإسلامية حملة لمقاطعة المنتجات الفرنسية احتجاجا على الاساءة المتعمدة للاسلام.

مقالات ذات صلة