الأمين العام لأوبك: الهند ساهمت في استعادة الاستقرار بأسواق النفط العالمية

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) محمد باركيندو اليوم الاثنين ان الهند ساهمت في استعادة الاستقرار بأسواق النفط العالمية لا سيما في ظل انكماش “غير مسبوق” لمعدلات الطلب في عام 2020 بسبب تفشي جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

واشاد باركيندو في جلسة تفاعلية عقدت عبر تقنية الفيديو مع قادة النفط والغاز العالميين الذين شاركوا في منتدى الطاقة الهندي بتواصل نيودلهي وانفتاحها على استكشاف طرق لتعزيز التعاون مع (أوبك) والعمل معا لمعالجة مجموعة متنوعة من قضايا الطاقة الرئيسية مثل أمن الطاقة والوصول إلى الطاقة.

واشار في هذا الصدد الى حوار الطاقة بين (أوبك) والهند الذي بدأ عام 2015 “وأصبح أكثر قيمة مع مرور كل عام” وكذلك المنتديات الأخرى مثل منصة مجموعة العشرين (جي 20) وإعلان التعاون بين الدول المشاركة في اجتماعات وزراء الطاقة بالمجموعة في عام 2020.

وذكر باركيندو ان الهند “اصبحت قوة اقتصادية عالمية” موضحا أنها ستمثل نحو 16 بالمئة من الاقتصاد العالمي بحلول عام 2045 أي ضعف معدلات اليوم.

واشار الى ان (أوبك) تتوقع أن يرتفع طلب الهند على النفط من 7ر4 مليون برميل يوميا في عام 2019 إلى 7ر10 مليون برميل يوميا بحلول عام 2045 مع ارتفاع حصتها العالمية من 2ر5 في المئة إلى 8ر10 في المئة بحلول عام 2045.

وذكر ان الهند تستورد اليوم حوالي 80 بالمئة من نفطها من (أوبك) ومن المتوقع أن يظل هذا المستوى مستقرا نسبيا في الفترة حتى عام 2045 في وقت تعمل فيه دول المنظمة على تعزيز علاقاتها الاستثمارية مع الهند.

واكد باركيندو في الختام ان (أوبك) تدعم خطط نيودلهي ذات الرؤية المستقبلية لانتقال الطاقة ودور النفط والغاز في ذلك فضلا عن النجاح الذي حققته في توسيع الوصول إلى الطاقة في جميع أنحاء الهند مما يعكس التقدم الاجتماعي والاقتصادي للبلد والالتزام بالتنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة