إخلاء المنطقة المحيطة بقوس النصر في باريس بعد تلقي تهديدات بوجود قنبلة

أخلت الشرطة الفرنسية محيط منطقة قوس النصر وسط العاصمة الفرنسية باريس، وأغلقته أمام المارة ووسائل النقل، بعد وجود بلاغ عن طرد مشبوه.

الشرطة الفرنسية خلال المظاهرات والإضراب العام الذي شارك فيها المحتجين من عمال السكك الحديدية في باريس، فرنسا 3 أبريل/ نيسان 2018.

 

بحسب قناة “بي.اف.ام” الفرنسية، ضربت الشرطة طوقا أمنيا وأقفلت محيط القوس بعد تلقي بلاغ بشأن طرد مشبوه.
وما زالت الشرطة لحد الآن تتحقق من طبيعة الطرد، ومحتواه.
أعلنت الشرطة في مدينة ليون الفرنسية، يوم الخميس الماضي، أنها تنفذ عملية في محطة بار ديو للسكك الحديدية، مضيفة أن شخصا اعتقل وأن المحطة أخليت من الناس.

ويأتي ذلك بعدما هاجم لاجئ شيشاني، مؤخرا، أستاذ تاريخ فرنسي بسكين وقطع رأسه قبل أن يلوذ بالفرار، وبعد وقت قصير استطاعت الشرطة القضاء عليه بعد أن وجهت إليه تحذيرات بالاستسلام.

وشنت الشرطة على الفور حملة اعتقالات بحق عدد من الأفراد الذين تربطهم صلة بالمعتدي حيث وصل عدد المعتقلين الأمس إلى 15 معتقلا.

مقالات ذات صلة