السفيرة الأمريكية: الحوار الاستراتيجي الأمريكي – الكويتي محور رئيسي في العلاقات بين البلدين

أكدت سفيرة الولايات المتحدة لدى دولة الكويت ألينا رومانوسكي اليوم الأحد أن الحوار الاستراتيجي الأمريكي-الكويتي أصبح المحور الرئيسي في العلاقة الثنائية بين البلدين وسيستمر كإطار للرؤية المشتركة ولتوسيع التعاون الثنائي على المدى الطويل.

وقالت رومانوسكي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) قبل الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي الأمريكي-الكويتي المقرر عقدها غدا الاثنين عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع “علينا أن نقوم بتنظيم مجموعات العمل الثنائية بشكل افتراضي غالبا هذا العام بسبب الجائحة”.

وأضافت “مع ذلك فإن الانتقال إلى جلسات افتراضية هو شهادة على التزامنا وعزمنا على توسيع التعاون بين بلدينا رغم القيود التي يفرضها كوفيد-19”.

ومن المقرر انطلاق الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي الامريكي-الكويتي غدا وذلك بتدشين سلسلة من مجموعات العمل الثنائية الافتراضية التي ستعقد خلال الأسبوعين المقبلين.

وسيختتم الحوار الاستراتيجي أعماله في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم 24 نوفمبر الحالي بحفل ختام سيترأسه كل من وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو ووزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح.

وستعمل مجموعات العمل المختلفة على تعزيز التعاون بين البلدين في العديد من المجالات تشمل (العمل السياسي وحقوق الانسان والتنمية) و(التعليم والتعاون العلمي) و(الأمن) و(الشؤون القنصلية والجمارك وحماية الحدود) و (التجارة والاستثمار) و(الدفاع).

ويعتبر الحوار الاستراتيجي الأمريكي-الكويتي الذي انطلق لأول مرة بين البلدين قبل أربع سنوات إطارا رئيسيا يتم من خلاله تنسيق العمل على القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

ويأتي الحوار هذا العام مكملا للنجاحات التي تحققت في السنوات السابقة بما في ذلك اتفاقيات ومذكرات التفاهم السابقة بشأن التدريب على مكافحة الإرهاب والتعليم العالي والأمن السيبراني ومكافحة المخدرات وأمن الجمارك.

ومن المتوقع في الحوار الاستراتيجي هذا العام أن يتم التوقيع على أول مذكرة تفاهم بين البلدين بشأن التعاون الصحي.

مقالات ذات صلة