وزير يمني: الكويت تواصل نهجا إنسانيا راسخا على خطى سمو الأمير الراحل

أكد وزير الإدارة المحلية اليمني عبدالرقيب فتح اليوم الأربعاء أن استمرار الدعم الكويتي السخي لليمن يؤكد مضي القيادة الكويتية الحكيمة على النهج الانساني الراسخ الذي ارساه سمو “أمير الانسانية” الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه.

وقال فتح الذي يشغل أيضا منصب رئيس اللجنة العليا للاغاثة في اليمن في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن تسارع وتيرة الدعم الكويتي المقدم لليمن يؤكد مضي دولة الكويت بقيادة سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه والحكومة الكويتية في التزامهم الانساني والأخوي تجاه الشعب اليمني في مختلف المجالات.

وأضاف أن المساعدات الطبية التي قدمتها الجمعية الكويتية للاغاثة اليوم الاربعاء لرفد القطاع الصحي في ست محافظات يمنية لمواجهة جائحة فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) ب15 وحدة عناية مركزة متكاملة شاملة لأجهزة التنفس الاصطناعي والمراقبة وملحقاتها والمعدات والمستلزمات اللازمة لوقاية الكوادر الطبية من العدوى تأتي في سياق الالتزام الكويتي الانساني والاخوي الراسخ تجاه الشعب اليمني.

وأشار إلى أن الجمعية الكويتية للاغاثة تعتبر أحد أبرز الشركاء المانحين والداعمين لجهود الحكومة اليمنية في تخفيف معاناة الشعب اليمني “في ظل الظروف القاسية التي تمر بها البلاد”.

وأوضح أن اللجنة العليا للطوارئ الحكومية اجتمعت قبل أيام برئاسة رئيس الوزراء معين عبدالملك وناقشت رفع جاهزية القطاع الصحي وتنسيق الجهود مع المنظمات الإقليمية والدولية المانحة لتعزيز قدرات القطاع الصحي اليمني لمواجهة أي تفش محتمل لموجة ثانية من وباء (كورونا) خصوصا مع عودة الموجة في العديد من دول العالم والتي لن نكون بمنأى عنها.

وبين أن هذا الدعم الكويتي السخي سيساهم في تعزيز القدرات الصحية ورفع كفاءة الاستجابة لمواجهة أي موجة محتملة من (كورونا) وتقليص الفجوة التي كانت قائمة في مواجهة الموجة الأولى من الجائحة.

ولفت إلى أن هناك العديد من المشاريع الكويتية النوعية التي تتسم بالاستدامة ستنفذ في اليمن خلال الفترة القادمة في القطاع الصحي ومختلف القطاعات الأخرى بالتنسيق مع الجهات الحكومية اليمنية.

وأعرب عن بالغ الشكر والتقدير باسم الحكومة والشعب اليمني للأشقاء في دولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا لحرصهم على استمرار هذا الدعم الانساني المستمر لأشقائهم في اليمن.

وأكد أن كل ذلك يؤكد مضي القيادة الكويتية الحكيمة في تعزيز المكانة التي تبوأتها البلاد باعتبارها مركزا عالميا للعمل الانساني على نهج قائد العمل الانساني طيب الذكر الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه.

وكانت الجمعية الكويتية للاغاثة دشنت اليوم الأربعاء في عدن وبحضور مسؤولين يمنيين مشروع المساعدات الطبية المخصصة لمواجهة جائحة (كورونا) ضمن حملة (الكويت بجانبكم) المستمرة منذ ست سنوات.

وتشمل المساعدات الطبية 15 وحدة عناية مركزة متكاملة مع ملحقاتها من أجهزة تنفس صناعي ومراقبة واسطوانات أكسجين وأسرة وفرش طبية ومستلزمات الوقاية للطواقم الطبية ستوزع جميعها على ثمانية مراكز عزل في ست محافظات يمنية.

مقالات ذات صلة