مايكروسوفت تحذر من هجمات قرصنة مرتبطة بلقاح كورونا

حذرت شركة مايكروسوفت، الجمعة، من هجمات إلكترونية شنتها “مجموعات حكومية أو شبه حكومية” روسية وكورية شمالية ضد شركات الأدوية الساعية للحصول على لقاح لفيروس كورونا المستجد، داعية الحكومات إلى فرض “احترام القانون” في الفضاء الإلكتروني.

وكتب نائب رئيس مايكروسوفت المسؤول عن الأمن، توم بيرت، بمناسبة منتدى باريس للسلام الذي نظمته الحكومة الفرنسية، أنه “في الأشهر الأخيرة، اكتشفنا هجمات إلكترونية مصدرها ثلاث مجموعات حكومية أو شبه حكومية تستهدف سبع شركات رائدة تُشارك مباشرة في البحث عن لقاحات وعلاج لجائحة كوفيد-19”.

وأضاف أن مجموعة “سترونتيوم” الروسية ومجموعتَي “زنك” و”سيريوم” الكوريتين الشماليتين، هي مصدر تلك الهجمات.

ودعت مايكروسوفت “القادة الدوليين إلى فرض احترام القانون الدولي الذي يحمي قطاع الصحة” ضد أي هجوم من أي نوع.

وكتب بيرت أن القانون يجب أن يُطبق، “بما في ذلك” عندما تأتي الهجمات من “جماعات إجرامية تتسامح معها الحكومات – أو حتى تدعمها – داخل حدودها”.

وسبق لمايكروسوفت أن اتهمت “سترونتيوم” الروسية بمهاجمة أكثر من 200 منظمة معنية بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020.

وتُعرف هذه المجموعة الروسية أيضا باسم “فانسي بير”، أي الدب الفاخر، أو “إيه بي تي 28″، وقد تم ربطها بهجمات واسعة النطاق على الولايات المتحدة قبل انتخابات عام 2016.

مقالات ذات صلة