كان: برامج التوعية ساهمت برفع وعي النساء حول الإصابة بسرطان الثدي

أكد رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان) الدكتور خالد الصالح ارتفاع نسبة الوعي لدى النساء بنسبة 76 في المئة بعد البرامج التوعوية التي نفذتها الحملة حول الأمراض السرطانية الأكثر انتشارا وتحديدا سرطان الثدي.

وأكد الصالح في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء أهمية التوعية في رفع مستوى وعي أفراد المجتمع حول الأمراض السرطانية الأكثر انتشارا لافتا الى أنه تم عمل استبيان لقياس مدى معرفة جمهور السيدات حول مرض سرطان الثدي الأكثر انتشارا لدى النساء في دولة الكويت.

وأضاف أنه بسؤال السيدات قبل التوعية عن العمر الذي يجب على المرأة أن تقوم به بفحص الماموجرام أجابت 27 في المئة منهن بأن العمر المناسب لهذا الفحص 20 عاما و40 في المئة من السيدات أجابت أنه عمر ال40 عاما و33 في المئة أجبن أنه عمر 60 عاما.

ولفت إلى أنه بعد التوعية أجابت 27 في المئة من السيدات بأن العمر المناسب للفحص 20 عاما و76 في المئة منهن أجبن بأنه عمر ال40 عاما و19 في المئة من السيدات أجبن أنه بعمر ال60 عاما.

وقال إن الاستبيان تضمن عوامل المخاطرة لسرطان الثدي مشيرا الى ارتفاع نسبة الوعي بهذا الجانب حيث وجد ارتباط وثيق بين السمنة بعد انقطاع الطمث وارتفاع نسبة الاصابة بسرطان الثدي.

وبين أنه بسؤال السيدات عن أعراض الاصابة بسرطان الثدي أجابت 30 في المئة منهن بأن من الاعراض ظهور تكتل غير طبيعي و10 في المئة أجبن بأن تغير شكل الثدي من علامات الاصابة و16 في المئة أجبن بظهور تغيرات بالجلد و44 في المئة أجبن بجميع ما ذكر من الاعراض .

وأضاف أنه بعد التوعية أجابت 21 في المئة بأن من الاعراض ظهور تكتل غير طبيعي وأن 1ر7 في المئة أجبن بأن تغير شكل الثدي من علامات الاصابة و1 في المئة أجبن بظهور تغيرات بالجلد 4ر71 أجبن بجميع ما ذكر من الاعراض.

مقالات ذات صلة