وزير الخارجية يبعث رسالة إلى سمو الأمير مهنئا بتوقيع بيان العلا

بعث وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح رسالة إلى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح رفع خلالها إلى مقام سموه أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة توقيع (بيان العلا) خلال الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وما تمخضت عنه نتائج القمة من بهجة وسعادة لدى مواطني دولة الكويت ودول مجلس التعاون على حد سواء.

وفيما يلي نص الرسالة:

“سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أمير دولة الكويت تحية طيبة وبعد يشرفني وأبناؤكم وإخوانكم منتسبو وزارة الخارجية أن نرفع إلى مقام سموكم، رعاكم الله أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة توقيع (بيان العلا) وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 5 يناير 2021 خلال الدورة الحادية والأربعين للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية وما تمخضت عنه نتائج القمة من بهجة وسعادة لدى مواطني دولة الكويت ودول مجلس التعاون على حد سواء.

نستذكر في هذه المناسبة الميمونة المساعي الحثيثة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه في إطار المصالحة الخليجية والتي استمرت منذ اليوم الأول للأزمة الخليجية وشهد لها العالم بأسره بمواصلتها بلا هوادة والتي استكملتموها سموكم حفظكم الله ورعاكم في حمل راية الصلح على عاتقكم واستمرار جهود الكويت النيرة التي أفضت إلى أجواء نجد بين جنباتها أفياء الرجاء واسباب الأمل المبشرة بحاضر واعد ومستقبل صاعد لدول المجلس ومستقبل المنطقة وما المصالحة إلا خطوة في المسار الطبيعي والتي أتت ترسيخا لروح التعاون الصادق وتأكيدا على المصير المشترك وتجسيدا لتطلعات أبناء دول الخليج وحماية لهذا الصرح الشامخ وتحصينه في مواجهة التحديات المتصاعدة وهو على أعتاب عقده الخامس لنسمو بإخوتنا التي تجسد المصير الواحد والتاريخ المشترك.

تلهج ألسنتنا وقلوبنا بالدعاء أن يحفظ سموكم رعاكم الله لمزيد من الإنجازات لما فيه العزة والمنعة لبلدنا والخير والرفاه لشعبنا وأن يسبغ عليكم موفور الصحة والعافية والعمر المديد لمواصلة مسيرة البناء والتنمية والتقدم لكويت أرسخ أمنا واستقرارا وأوفر رخاء وازدهارا وتفضلوا سموكم بقبول فائق الاحترام والتقدير.

مقالات ذات صلة