«البترول العالمية»: «مصفاة فيتنام» ستسهم في خلق فرص استثمارية جديدة

أكد الرئيس التنفيذي في شركة البترول الكويتية العالمية نبيل بورسلي أهمية مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات نغي سون (مصفاة فيتنام) في تعزيز علاقة مؤسسة البترول الكويتية مع شركائها إذ من شأنه خلق العديد من فرص الاستثمار والتعاون.

وقال بورسلي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية، اليوم الأحد، عقب الاحتفال بالتشغيل التجاري الرسمي للمصفاة إن المشروع يعتبر من المشاريع الضخمة والمهمة في مجال الطاقة لجميع ملاك المشروع بسبب الطلب المتزايد على المنتجات النفطية.

وأضاف أن المصفاة تعد أيضا بوابة لمساهمة الشركات الصغيرة والمتوسطة منوها بالتعاون والالتزام والخبرة المقدمة من جميع رعاة المشروع التي تعزز العلاقة الوطيدة بين الدول الثلاث المالكة للمشروع (الكويت – اليابان – فيتنام).

وأوضح أن هذا الاستثمار الاستراتيجي يأتي في نطاق تركيز مؤسسة البترول الكويتية على الاستثمارات في الأسواق الاستراتيجية الرئيسية ذات النمو المرتفع وخاصة في آسيا وفي المناطق التي تعزز وتوطد علاقاتها.

وحول أهمية المشروع لفيتنام أفاد بورسلي بأن مصفاة (نغي سون) تعد المصفاة الثانية في فيتنام بعد مصفاة دونج كوات الحالية ومن خلالهما سيتم تغطية حوالي 70 في المئة من الطلب المحلي على المنتجات النفطية المكررة في فيتنام.

وأوضح مصفاة نغي سون توفر منتجات متميزة للسوق مثل الجازولين والديزل بإضافة إلى الغاز المسال ووقود الطائرات والعديد من المنتجات البتروكيماوية كما من شأنها المساهمة في تطوير الأيدي العاملة المحلية.

وأكد أهمية مشروع مصفاة ومجمع بتروكيماويات نغي سون (مصفاة فيتنام) في توفير منفذ آمن للنفط الكويتي الخام على المدى البعيد عبر تكرير 200 ألف برميل من النفط الكويتي الخام يوميا كما يعد يعزز العلاقات مع شركاء المشروع الآخرين.

وأضاف بورسلي أن المشروع يجسد التكامل بين نشاطي التكرير وصناعة البتروكيماويات لتحقيق القيمة المضافة لافتا إلى أن الشراكة مع شركة بتروفيتنام للنفط والغاز سيسهم في تسهيل بيع منتجات المصفاة للسوق المحلي.

ولفت إلى أن الشريك العالمي متمثلا في شركة (ايدمتسو كوزان اليابانية) سيسهم في توفير الدعم والخبرة الدولية المتناهية في إدارة المجمع.

وحول المكتسبات غير الاقتصادية لشركة البترول الكويتية العالمية من هذا الاستثمار أفاد بورسلي ان هناك العديد من المكتسبات أهمها الخبرة التي اكتسبها موظفي مؤسسة البترول وشركة البترول الكويتية العالمية الذين عملوا في المشروع.

وأشار إلى مساهمة ثلاثة بنوك محلية في تمويل المشروع بنحو 112 مليون دولار أمريكي منوها بدعم البنوك المحلية لشركة البترول الكويتية العالمية في تنفيذ مشاريعها الدولية.

مقالات ذات صلة