وزير الصحة يعلن افتتاح مشاريع تحدذ طفرة نوعية بالخدمة الصحية.. قريبًا

أعلن وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح، عن افتتاح عدد من المشاريع الصحية في القريب، مؤكدًا أنها ستحدث نقلة نوعية في الخدمة الصحية ورعاية المرضى.

وقال الشيخ باسل، في تصريح صحافي له على هامش افتتاح جناح قسطرة وأبحاث القلب في مستشفى مبارك الكبير عن افتتاح مستشفى الشيخ جابر الأحمد مطلع أكتوبر المقبل، فضلًا عن افتتاح توسعة مستشفى الأميري ومستشفى الحوادث والطوارئ في منطقة صباح الأحمد والتى تم إنجازها بسرعة فائقة منذ بدء العمل فيها في شهر مارس حتى أصبحت جاهزة للافتتاح، مبينًا أن جناح قسطرة وأبحاث القلب في مستشفى مبارك الكبير وهو الأول في المستشفى سيخفف الضغط على المستشفى الصدري وتقديم الخدمة الصحية بسرعة، لافتًا إلى أنه سيكون هناك افتتاح في القريب العاجل لجناح القسطرة وفسلجة القلب في مستشفى الفروانية.

وقال وزير الصحة في كلمة له بهذه المناسبة، إن افتتاح جناح قسطرة وأبحاث القلب في مستشفى مبارك الكبير يعتبر إضافة متميزة ونقلة نوعية في الرعاية الصحية لحالات أمراض القلب تتفق مع ما توليه الوزارة ببرنامج عملها وبرنامج عمل الحكومة والخطة الإنمائية للدولة من اهتمام بالوقاية والتصدي لأمراض القلب والأمراض المزمنة غير المعدية.

وأشار إلى أن الجناج الجديد يتكون من 3 غرف عمليات قسطرة منها غرفة مجهزة لإجراء العمليات الجراحية وغرفة لفسلجة القلب وقد روعي في التصميم والتجهيز أحدث المواصفات العالمية لضمان سلامة المرضى والاستفادة من التقنيات الحديثة بالتشخيص والعلاج والرعاية التأهيلية ومواكبة التطورات المتلاحقة بالبروتوكولات التشخيصية والعلاجية ومن الأمثلة على ذلك القسطرة التشخيصية والتداخلية.

وبيّن الوزير الصباح، أن الدراسات العلمية التي قام بها نخبة من الأطباء والاستشاريين الذين نعتز بإسهاماتهم ومهاراتهم المتميزة في العلاج والبحوث بالكويت توصلت إلى أن نسبة القسطرة العاجلة لمرضى القلب قد وصلت إلى نحو 60% عام 2016، بينما كانت لا تتعدى 7% فقط 2012، مؤكدًا أن إقامة هذا المشروع بالتصميم والمواصفات الحديثة ستتيح الفرصة لإجراء القسطرة المستعجلة للحالات التي تحتاج إليها والتي تزداد عامًا بعد آخر، لافتًا إلى أن عدد الحالات السنوية نحو 1200 حالة.

وأوضح الوزير، أن افتتاح الجناح الجديد للقسطرة وأبحاث القلب في مستشفى مبارك يتزامن مع الاستعداد للاجتماع الثالث رفيع المستوى للأمم المتحدة في 27 سبتمبر الجاري في مدينة نيويورك بالولايات المتحدة الاميركية للوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وفي مقدمتها أمراض القلب.

من جهته، قال رئيس وحدة القلب بمستشفى مبارك الكبير د.محمد زبيد، إن المستشفى تستقبل نحو 850 مصابًا بالجلطات القلبية سنويًا، ويتم توزيعهم على مراكز القلب الثلاثة في البلاد لمتابعة علاجهم وإجراء عمليات القسطرة، مبينًا أن معدل أعمار الأشخاص الذين يصابون بالجلطات محليًا يصل إلى 48 عامًا، وبأقل 10 أعوام من المعدلات العالمية في أميركا وأوروبا.

 

وقال «زبيد» إن معدلات انتظار المرضى للدخول على استشاري أمراض القلب ليست بطويلة، موضحًا أنها تصل إلى أقل من أسبوع في بعض المستشفيات، وهي معدلات طبيعية، مشيرًا إلى وجود زيادة في اصابات القلب على مستوى الكويت ودول الخليج في الآونة الأخيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة