كوريا تغرم «BMW» عشرة ملايين دولار

فرضت حكومة كوريا الجنوبية، 10 ملايين دولار غرامة على شركة صناعة السيارات الألمانية BMW بسبب تعاملها مع سلسلة من حرائق المحركات في سياراتها بالبلاد.

وقالت وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل إنه إضافة إلى فرض الغرامة البالغة 11.2 مليار وون (9.9 مليون دولار)، فإنها ستُحيل القضية إلى المدعين العامين لتحديد ما إذا كان توجيه الاتهامات الجنائية ضروريا.

اندلعت أزمة BMW في كوريا الجنوبية خلال فصل الصيف مع ظهور عشرات التقارير عن اشتعال النيران في سياراتها وقالت شركة صناعة السيارات الألمانية إن الحرائق كانت نتيجة لمشكلة في أنظمة عادم السيارات وبدأت فحص السيارات التي يمكن أن تكون في خطر.

واشتعلت النيران في أكثر من 50 سيارة لبي إم دبليو في كوريا الجنوبية العام الجاري، ولكن لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات أو إصابات نتيجة لهذه الحوادث، وأمرت الحكومة السلطات المحلية بحظر قيادة الأفراد أيا من السيارات التي يُحتمل أن تكون معرضة لاشتعال النيران والتي لم تجري الفحوصات عليها.

واكتشفت لجنة تحقيق شكلتها الحكومة في كوريا الجنوبية للتحقيق في الأمر، أن شركة BMW حاولت إخفاء القضية ثم استغرق منها الأمر وقتا طويلا لاستدعاء 172 ألف سيارة متأثرة، وفقا لوزارة النقل.

وقالت الشركة الألمانية إنها أطلقت الاستدعاء “بمجرد تأكيد السبب الرئيسي للنيران”، ولم يتطرق البيان إلى الادعاء بأن شركة تصنيع السيارات حاولت في البداية التغطية على الأزمة.

أوضحت BMW أن التحقيق الحكومي توصل إلى استنتاج مماثل للشركة بشأن سبب الحرائق ويتمثل في خلل في وحدة إعادة تدوير غازات العادم الخاصة بالمركبات، وهو نظام يعمل على ضخ بعض الأبخرة في المحرك لخفض التلوث، لكن وزارة النقل قالت إن المشكلة كانت نتيجة لعيب في التصميم، وهو ما نفته بي ام دبليو.

وقالت الشركة إنها تحاول استكمال الاستدعاء في كوريا الجنوبية “في أسرع وقت ممكن”، واعتذرت “عن القلق والإزعاج” الذي عانى منه عملاؤها. وأضاف البيان: “تتعاون مجموعة BMW مع التحقيقات الجارية وهي ملتزمة بحل هذه القضية”.

كانت الشركة الألمانية ثاني أكثر العلامات التجارية شعبية في السيارات المستوردة في كوريا الجنوبية العام الماضي ، حيث باعت نحو 60 ألف سيارة، وفقًا لجمعية مستوردي السيارات والموزعين في كوريا، من بين مليوني سيارة باعتها في جميع أنحاء العالم خلال 2017.

مقالات ذات صلة