الوزراء الجدد يؤدون القسم أمام مجلس الأمة

بعد رفع الجلسة للصلاة، استأنف المجلس أعماله وأدى الوزراء الجدد القسم الدستوري أمامه وذلك بعد أدائهم القسم امام سمو الامير في وقت سابق اليوم.

وقال النائب خليل عبدالله: سنمنح الوزراء الجدد المهلة الدستورية وننتظر معالجة الملفات السابقة.

ثم انتقل المجلس لبند الإحالات وقرر سحب تقرير قانون الاعاقة بناء على طلب رئيس لجنة «ذوي الإعاقة» البرلمانية النائف الحجرف للتعديل عليه مع احتفاظه بدوره.

وواصل المجلس النظر في إحالة الخطاب الأميري الى لجنة إعداد مشروع الجواب على الخطاب الأميري.

وتحدث الحميدي السبيعي قائلا إن الوزراء الجدد ليسوا بمنأى عن المحاسبة ونحن حدنا معهم شهرين، متابعا: (قسما بالله شهرين فقط ومادة الاستجواب جاهزة لوزير النفط) لافتا الى أنه يتم تعيين الوافدين في النفط حتى لو كانت شهادتهم مقبول.

وأضاف السبيعي : من كان يدافع عن بخيت الرشيدي بأنه ما يقدر على القيادات، الآن ذهبت القيادات ووزير النفط عليه الإصلاح.

وتابع متوجها الى الوزيرة بوشهري بالقول: يا دكتورة جنان اسندوا الأشغال لك ما ادري حفرة أو ليس حفرة، أنت الآن في وجه المدفع.

وأشار السبيعي الى ان وزير الصحة ليس بعيدا عن الاستجواب و«ذا ما جتك من غيري تجيك مني»، مضيفا: «بعد 8 يناير فيه تيار جاي ترا جايينكم جايينكم ولن نسمح بالتجاوز».

وتابع: المؤزم هو من يدفعنا و(لسنا نحن إن لم أستطع أشرع أستجوب).

وقال السبيعي: هناك شرائح في المجتمع تتعرض للإهانة (أنتم تبون تخلصون البدون أم والله لن تنتهي، الحكومة ما تبي تحلها وأبرأ الى الله من تخاذلنا وتخاذل النواب في هذه القضية والله ما تلقى عشرة من النواب على قلب واحد في ملف البدون)، مشيرا الى ان البدون ليست قضية المجلس والجهاز المركزي قال هناك من يستحق التجنيس فلماذا لا يجنس هؤلاء؟ّ.

وتابع: سأقدم قانون المحكمة الدستورية يتضمن ممثل عن المجلس والحكومة وكلية القانون بالإضافة إلى ثلاثة قضاة.

وأضاف: لماذا لا ينفذ قانون إنشاء مجلس الدولة وهو نص دستوري، مؤكدا أنه «بعد 8 يناير الأوضاع كلها ستتغير ويجب أن تعوا ذلك».

من جانبه، قال النائب عبدالله الرومي: استخدمت اداة الرقابة لعقد صفقات وابتزاز.

وأضاف: (حكومتنا الموقرة أنا خايف عليكم.. ليش تقبلون دولة تركع وتنذل جذي في ملف إعادة الجناسي معقولة أكو نظام يرضى جذي زين ليش سحبت الجناسي ثم ردت لماذا أهل الكويت مغيبون؟؟).

وتابع الرومي: فيما يتعلق بالاجتماع بخصوص الجناسي أفهم حضور أنس الصالح كوزير ولكن كيف يحضر نايف العجمي وهو أحد  أعضاء لجنة إعادة الجناسي لست ضد من أعيدت جناسيهم، ولكن كيف السلطة تقبل ذلك أنتم اضعف وأهون وتشجعون الابتزاز وعقد الصفقات.

وأشار الرومي الى أن الكويتيين كانوا حريصين على دستورهم ونظامهم في المجلسين الأول والثاني واليوم أنتم سلمتم الخيط والمخيط.

ولفت الى ان حنفية النفط ليست بيدنا المحافظة على أسعارها ولو هبطت أسعار النفط الله يعيننا.. وهناك هجمة كبيرة لمشاريع دون عائد.

مقالات ذات صلة