النادي العلمي للغوص ينفذ سلفحاء نادرة

أعلن النادي العلمي الكويتي نجاح فريق الغوص التابع له في إنقاذ سلحفاء نادرة كانت محتجزة في مأخذ مياه البحر الخاص بمحطة الزور الجنوبية لتوليد القوى الكهربائية وتقطير المياه وأطلقت في جزيرة قاروه بعد فترة علاج وتأهيل استمرت نحو سبعة أشهر.

وقال النادي العلمي، في بيان صحفي اليوم الخميس، إن عملية الاطلاق تمت في رحلة بحرية نظمها الفريق برفقة الوكيل المساعد لمحطات القوى الكهربائية المهندس فؤاد العون وعدد من الباحثين المعالجين للسلحفاة التابعين للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية.

وأشاد العون في تصريح له عقب الإطلاق بالجهود المتميزة التي يبذلها النادي العلمي الكويتي ممثلًا بفريق الغوص للحفاظ على البيئة البحرية من منطلق وطني بحت، مثمنًا دوره الرائد في الحفاظ على الأحياء البحرية النادرة وإعادتها إلى بيئتها الطبيعية.

وأكد حرص وزارة الكهرباء والماء على التعاون مع مختلف الجهات العلمية والبحثية وقياس جميع المؤشرات للمياه الداخلة أو الخارجة لمحطات توليد القوى الكهربائية لتكون مطابقة للمعايير البيئية المطلوبة حفاظًا على البيئة البحرية الكويتية.

بدوره قال مدير إدارة علوم البيئة البحرية بالنادي العلمي الكابتن محمد الراشد في تصريح مماثل، إن الرحلة ثمرة تضافر الجهود الوطنية ممثلة في وزارة الكهرباء والماء والهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية والنادي العلمي حيث قامت كل جهة منها بمسؤولياتها تجاه الحفاظ على البيئة البحرية الكويتية.

وأضاف الراشد، أنه بعد وصول الفريق الى جزيرة قاروه التي تعد المكان الأنسب بيئيا لمثل هذه السلحفاة النادرة قام الغواصون بمرافقة السلحفاة رحلتها الأولى بين الشعاب المرجانية الجميلة على ساحل الجزيرة.

وبين أن عملية إنقاذ السلحفاة تمت في شهر فبراير الماضي بعد تلقي بلاغًا من إدارة محطة الزور الجنوبية بوجودها مصابة في مأخذ مياه البحر وتم إنتشالها في نفس اليوم، ونقلها إلى إدارة العلوم البحرية بالنادي العلمي لإجراء الفحوصات الطبية وتحديد الإصابات والتعرف على نوع السلحفاة.

وأشار إلى أنه بعد عمل دراسة متكاملة على السلحفاة تبين أنها من نوع نادر معرض للانقراض يسمى منقار الصقر (هوكس بل).

مقالات ذات صلة