مبارك: لم أعلم بالمخططات الخارجية لإحداث الفوضى في مصر

 

قال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، في شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة، في قضية «اقتحام الحدود الشرقية»، إنه لم يبلغ بعدد الأشخاص والأحداث بتفاصيلها الكاملة، وإنه علم أن المتسللين دخلوا وهاجموا الشرطة في العريش ورفح والشيخ زويد.

 

وأضاف «مبارك» في رده على سؤال المحكمة له: «إن كان على علم بمخططات خارجية لإحداث الفوضى في مصر.. ولم أسمع عن مخطط للولايات المتحدة وشاركت فيه تركيا».

 

وتستمع محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في طرة، لشهادة الرئيس الأسبق مبارك، في قضية “اقتحام الحدود الشرقية”، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، وآخرين من اعضاء تنظيم الإخوان.

 

وأثبتت المحكمة في بداية الجلسة حضور المتهمين في قفص الاتهام وعلى رأسهم محمد بديع ومحمد مرسي، والبلتاجي وصبحي صالح وحمدي حسن وآخرين.

 

كان المستشار هشام بركات النائب العام الراحل، أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية لاتهامهم وآخرين مجهولين من حركة حماس وحزب الله باقتحام الحدود الشرقية والهجوم على المنشآت والمباني الشرطية تزامنا مع اندلاع تظاهرات 25 يناير 2011.

مقالات ذات صلة