«حماس»: شهادة مبارك حول تدخل الحركة بشؤون مصر غير صحيحة

أعلنت حركة حماس نفيها القاطع لما ورد في شهادة الرئيس المصري «المخلوع» محمد حسني مبارك، التي أشار فيها إلى إرسال حماس ثمانمائة عنصر إلى القاهرة، لإطلاق سراح السجناء المصريين والفلسطينيين والعرب من السجون المصرية خلال ثورة يناير 2011.

وقالت الحركة في بيان لها «نستهجن الإصرار على الزج بحركة حماس في قضايا تتعلّق بالشؤون الداخلية المصرية، ونجدّد التأكيد على التزامنا التام بسياستنا القائمة على عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ومنها مصر».

 

إلى ذلك استنكرت الحركة وبشدة التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف حافلة ركاب سياحية في الجيزة غرب القاهرة أمس.
واعتبرت التفجير يستهدف أمن مصر واستقرارها، وأن المستفيد الوحيد من هذه الأعمال الإجرامية هم أعداء مصر وأعداء الأمتين العربية والإسلامية.

مقالات ذات صلة