رسميًا.. الضباط اليعقوب والميل والصباح يتسلمون شهادة «غينيس» العالمية

تسلم ضباط الجيش المقدم الركن فهد اليعقوب والمقدم بحري مهندس سالم الميل والرائد ناصر فواز الصباح رسميا، اليوم الأحد، شهادة موسوعة «غينيس» العالمية للأرقام القياسية عن تنفيذهم قفزة بعلم الكويت من ارتفاع 13 ألف قدم كأكبر علم أثناء السقوط الحر.

 

وقال ممثل موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية العالمية أحمد جبر في كلمة خلال حفل تسليم الشهادة، إن الضباط الكويتيين حطموا رقما قياسيا جديدا بأكبر علم أثناء السقوط الحر في رياضة القفز بالمظلات (سكاي دايف) الذي أقيم مؤخرا بدولة قطر.

 

وأضاف جبر أن الضباط استوفوا وطبقوا جميع شروط كتاب «غينيس»، مهنئا اياهم على هذا الانجاز الرائع.

 

من جانبه، أعرب المقدم ركن فهد اليعقوب في تصريح صحافي على هامش الحفل عن سعادته بتحطيم هذا الرقم الذي بدأ بفكرة ثم تحولت الى انجاز، مشيرا إلى سعيه لتقديم المزيد من الانجازات ورفع اسم البلاد عاليا في المحافل الدولية.

 

بدوره، قال المقدم بحري مهندس سالم الميل في تصريح مماثل، إن العمل على كسر الرقم تطلب من الفريق العمل الجاد والتدريب، مضيفا أن تلقي الدعم من كل الاطراف كان عاملا رئيسا للانجاز، وأن هذا ما يدعوهم لتقديم المزيد في المستقبل.

 

وكان الضباط الثلاثة قد نفذوا مؤخرا القفزة العالمية في «سكاي دايف قطر» من ارتفاع 13 ألف قدم وهم يحملون علم الكويت بمساحة قدرها 63 مترا مربعا.

 

وبلغ طول العلم 13.7 متر وعرضه 4.6 متر وقد تم اعتماد هذا الانجاز العالمي من قبل محكمين من موسوعة «غينيس» العالمية.

 

مقالات ذات صلة