دمشق: الأولوية في إعادة إعمار سورية للشركات الإيرانية

وقّعت سورية وإيران في طهران، اليوم الأحد، بالأحرف الأولى اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد بين البلدين الصديقين.

 

ووفقا لوكالة الأنباء السورية (سانا)، وقع الاتفاقية وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية رئيس الجانب السوري في اللجنة الاقتصادية الوزارية المشتركة بين البلدين الدكتور محمد الخليل ووزير الطرق وبناء المدن محمد إسلامي رئيس وفد إيران في اللجنة بحضور السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود والسفير الإيراني في دمشق جواد ترك آبادي.

 

وقال الخليل خلال جلسة التوقيع: «بالتوازي مع انتصارنا في الحرب نسطر اليوم في المجال الاقتصادي تعاونا كبيرا بين سورية وإيران».

 

وبين أن توقيع الاتفاق يشكل «تعاونا شاملا على المستوى المالي والمصرفي سيتيح فرصة كبيرة للشركات الإيرانية لأن تكون حاضرة في مجال الاستثمار في سورية»، مؤكدا أن هذه الاتفاقية تسهم في تسهيل التبادلات التجارية وتذليل العقبات التي تحد من تطوير التعاون.

 

ودعا إلى فتح حسابات متبادلة وبنوك مشتركة بين البلدين، مشيرا إلى أهمية التعاون بين مصرفي سورية المركزي والبنك المركزي الإيراني وخاصة مع استقبال توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي.

 

وأكد الخليل أن الأولوية في إعادة الإعمار في سورية ستكون للشركات الإيرانية سواء كانت على المستوى الحكومي أو على مستوى القطاع الخاص.

 

مقالات ذات صلة