البورصة: اكتمال المرحلة الأولى من الإدراج في «فوتسي»

أعلنت شركة بورصة الكويت في بيان صحافي أمس عن انضمامها لمؤشر فوتسي راسل للأسواق الناشئة، وقد يتم ذلك على مرحلتين بحيث ستمنح الأسهم الكويتية المنضمة الى المؤشر، الجزء الأول من وزنها خلال الأيام القليلة المقبلة، والجزء الآخر في ديسمبر المقبل من هذا العام.

ويشير هذا الانضمام إلى تزايد ثقة المستثمرين في السوق الكويتي، كما يبين التطبيق السريع والناجح للإصلاحات والتطورات الواسعة النطاق والتي عززت إمكانية وصول المستثمرين الدوليين إلى بورصة الكويت، حيث يتطلب جذب رأس المال الأجنبي بلا شك جهودا هائلة من أي سوق ناشئة.

ومن المتوقع أن يؤدي إدراج المؤشر إلى تدفق ملحوظ للاستثمارات الأجنبية، ما سيعزز دعم السيولة في سوق رأس المال المحلي، ويسهم في زيادة توازن حالة الأسواق واستقرارها.

وقد قامت بورصة الكويت بعدد من الأنشطة والمبادرات المصممة خصيصا لتمهيد الطريق: حيث إن تطوير البنية التحتية التي أنجزتها البورصة، وإنجاز مرحلتي تطوير السوق وطرح قواعد الإدراج والتداول التي أصدرتها وفق المعايير العالمية، والعمل على تعزيز الشفافية والإفصاح، وتعديل المؤشرات الوزنية وتسهيل الإجراءات، كل ذلك ساهم بشكل كبير في استيفاء الشروط المطلوبة لترقية السوق، ويتطلب ذلك تثقيف المستثمرين الدوليين حول الفرص الجاذبة في البلاد.

هذا، وقد شاركت بورصة الكويت في عدة حملات ترويجية للمستثمرين العالميين والتي شهدت اهتماما كبيرا من طرف المستثمرين المؤسسيين بشكل خاص.

وسيساهم التطور المتواصل والسريع الذي أنجزته بورصة الكويت منذ خصخصتها في ضخ سيولة جديدة في السوق، حيث من المتوقع أن يكون لتطور البورصة آثار مهمة تنعكس إيجابا على الاقتصاد الكويتي ويخدم رؤية الكويت بتحولها إلى مركز إقليمي رائد بحلول 2035.

مقالات ذات صلة