ماي بمناسبة العام الجديد: «بريكست» أحدث انقسامًا بين شعبنا

قالت رئيسة الوزراء البريطاني، تريزا ماي، «لقد كان الاستفتاء على الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) عام 2016، مثيرًا للانقسام، لكننا نريد الأفضل لوطننا أجمع، و2019 سيكون عامًا لوحدتنا ونبذ خلافاتنا».

 

جاء ذلك في رسالة تهنئة متلفزة بثت، مساء أمس الإثنين، بمناسبة قدوم العام الجديد، قالت فيها ماي «العام الجديد سيكون صفحة جديدة في بريطانيا، وتوقيتا للتطلع إلى الأمام».

 

ودافعت ماي عن اتفاق «بريكست» الذي من المنتظر أن يصوت عليه البرلمان البريطاني في يناير الجاري، مضيفة «الاتفاق الذي تباحثت حولها تعتبر تفعيلًا لإرداة الشعب البريطاني، وخلال عدة أسابيع سيعطي نواب البرلمان قرارًا هامًا بشأنها».

 

وفي وقت سابق، حددت ماي الأسبوع الثاني من يناير موعدا لتصويت البرلمان على اتفاق «بريكست»، الذي توصلت إليه لندن والاتحاد الأوروبي.

 

وكان التصويت مقررًا في 11 ديسمبر المنصرم، لكن ماي أجلته لعدم وجود تأييد كافٍ في البرلمان للاتفاق، الذي لا يمكن تنفيذه إلا بدعم الأغلبية، حسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

 

ولم يتبق سوى 3 أشهر على موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس/آذار المقبل.

 

ويواجه اتفاق ماي انتقادات داخلية شديدة؛ ما يفسح المجال أمام سلسلة من الاحتمالات، بداية من الخروج من الاتحاد دون اتفاق تجاري إلى إلغاء الانسحاب.

مقالات ذات صلة