«فيتش» تتوقع تخفيض إيران سعر صرف الريال

توقعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني ان تعمد السلطات الايرانية الى خفض قيمة سعر الصرف الرسمي للريال في عام 2019، مشيرة الى ان اعادة فرض العقوبات الاميركية على طهران منذ نوفمبر العام الماضي ستقلص بشكل كبير من عائدات الصادرات النفطية، كما ستحد تدفقات العملات الصعبة على ايران بشكل حاد.
وقالت وكالة التصنيف: ان الضغوطات الاقتصادية على ايران ستحد من قدرتها على استيراد السلع الاساسية.
وسجل سعر صرف الريال ادنى مستوياته مقابل الدولار في العام الماضي، ويزيد الطلب على العملة الاميركية المخاوف بشأن شحنات النفط الايراني الذي يعتبر قطاع التصدير الاكبر للجمهورية الاسلامية.
واشارت «فيتش» الى ان سعر صرف الريال الايراني سجل بداية السنة الحالية حوالي 42 الفا مقابل الدولار الواحد، لافتة الى ان البنك المركزي الايراني قد يخفض سعر الفائدة قريبا.
وفيما عجزت طهران عن توحيد سعر صرف عملتها، بلغت الفجوة بين الاسعار الرسمية والسوق السوداء حوالي %62، وتوقعت وكالة التصنيف الائتماني ان يبلغ سعر الصرف عند 55 الف ريال للدولار الواحد نهاية 2019.
وقالت: من غير المرجح ايضا استمرار نشاط السوق السوداء للعملة في ايران وسط تدهور التجارة والاستثمار وتراجع اسعار النفط وارتفاع التضخم.
واضافت: كما ان تعدد انظمة سعر صرف الريال سيستمر في تشويه الاقتصاد الايراني، مما قد يحد من توافر سلع معينة. وسيجعل شركات القطاع الخاص تكافح بشكل متزايد للتنافس فيما بينها للوصول الى السلع المدعومة مما قد يقيد نشاطها.
ورجحت «فيتش» ان يمر الاقتصاد الايراني بحالة ركود بسبب الانخفاض الحاد لصادرات النفط والتراجع الاضافي لتدفقات الاستثمار الاجنبي، وقدرت تقلص الناتج الاجمالي الايراني بنسبة %4.3 في 2019.

مقالات ذات صلة