%33 ارتفاع إيرادات «أوبك» في 2018 إلى 826 مليار دولار

ترى وكالة «بلومبيرغ» للانباء الاقتصادية، أن الاستراتيجية النفطية لمنظمة أوبك لتحقيق استقرار الأسعار ليست في حالة انهيار، بل على العكس هي في افضل حالاتها من حيث ارتفاع الايرادات النفطية في عام 2018.

وقالت الوكالة، إن أسعار النفط عادت إلى الارتفاع عندما بدأت «أوبك» بتخفيض سقف الانتاج منذ اوائل 2017، وتراوحت الاسعار بين 50 و60 دولارا للبرميل، بسبب انخفاض الانتاج الاميركي وانخفاض الطلب على الوقود في دول المنظمة، الا ان مستويات الاسعار هذه اقل من المستويات التي تحتاجها دول المنظمة لتحقيق نقاط تعادل ميزانياتها.

وأضافت: «هبوط أسعار النفط قد يكون علامة خطرة لدول «أوبك»، إلا أن المنظمة استمرت باستراتيجية ضبط النفس لتحقيق الأمر الأهم وهو زيادة الإيرادات من تصدير النفط».

وأكدت: «أدت تخفيضات إنتاج أوبك إلى تعزيز متوسط سعر برميل النفط، فارتفعت ايرادات المنظمة بنسبة %33 في 2018 لتصل إلى 826 مليار دولار، مقارنة مع 620.4 مليار دولار في 2017».

وتابعت: «من غير الواضح فيما إذا كان هذا النجاح سيستمر في 2019، إلا أن أداء اسعار النفط كان متعثرًا بداية العام الجديد، بسبب المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي، وزيادة إنتاج النفط الصخري الأميركي».

ورأت «بلومبرغ» أنه في حال استمرار ركود الاسواق، فيمكن للمنظمة التراجع عن استراتيجية خفض الإنتاج وتجربة نهج مختلف مثل العودة الى استراتيجية الضخ الكامل للنفط والعودة إلى مستويات إنتاج عامي 2015 و2016، لكن «بلومبرغ» تعتقد ان الاستمرار باستراتيجية خفض الانتاج قد تكون الخيار الافضل، حتى لو لم ترتفع الاسعار عن المستويات الحالية، فاحتفاظ «إوبك» بتخفيضات انتاجها على مدار العام سيحقق لها مكاسب اكبر من تلك المحققة سابقًا.

مقالات ذات صلة