الأمير لبّى أمنية الطفل علي الملا المتعافى من «اللوكيميا»

استقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، في قصر بيان صباح أمس، سمو الشيخ ناصر المحمد.

كما استقبل سموه، أبناءه: حصة محمد أحمد عبدالله ومحمد إبراهيم الملا والطفل علي إبراهيم الملا، الذي عاد من رحلة علاج في لندن تكللت بشفائه من مرض سرطان الدم «لوكيميا»، وتحقيقاً لرغبته وأمنيته بلقاء سمو الأمير، فجاء الرد سريعاً من لدن سموه، الذي لبّى نداء الطفل بلقاء أبوي.

وقال علي عقب اللقاء الأبوي مع سمو الأمير «كانت لدي أمنية أن أقابل بابا صباح، والحمد لله تحققت هذه الأمنية، الله يطول بعمره ويعطيه الصحة والعافية، وأنا أشكره أني سافرت للخارج وخضعت للعلاج في لندن، كما أشكر المكتب الصحي في لندن».

من جانبه، استقبل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، سمو الشيخ ناصر المحمد.

وتلقى صاحب السمو الأمير رسالتين خطيتين، من رئيسة جمهورية كرواتيا جوليندا غرابار كيتاروفيتش، ورئيس جمهورية غينيا بيساو خوسيه ماريو فاز، تتعلقان بالعلاقات التي تربط الكويت والبلدين، وسبل تنميتها في المجالات كافة.

وقام بتسليم الرسالتين لوزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح، سفير كرواتيا أمير موهاريمي، وسفير غينيا بيساو لدى المملكة العربية السعودية والمحال لدولة الكويت ممادو سانو.

إلى ذلك، بعث سمو الأمير، برقية تهنئة إلى رئيس وزراء البحرين خليفة بن سلمان، أعرب فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة مغادرته المستشفى بعد تماثله للشفاء.

وبعث سمو ولي العهد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، برقيتين مماثلتين.

كما أجرى سمو الشيخ جابر المبارك، اتصالاً هاتفياً مع خليفة بن سلمان، اطمأن خلاله على صحته، مؤكداً مكانته الكبيرة في قلوب أبناء الكويت، معبراً عن صدق المشاعر الأخوية بين البلدين والشعبين، ومعرباً عن تمنياته للبحرين بدوام التقدم والازدهار، في ظل قيادتها الحكيمة.

مقالات ذات صلة