تراجع أرباح «سامسونغ» الفصلية إلى 29%

فاجأت شركة سامسونغ الأسواق أمس بإعلانها عن انخفاض أرباحها التشغيلية للربع الأخير من 2018 بنسبة %29، وهو أول انخفاض خلال العامين الماضيين.

وألقت سامسونغ باللوم على ضعف الطلب على الرقائق الإلكترونية، وذلك في محاولة منها لـ«تخفيف الارتباك» بين المستثمرين الذين يشعرون بالقلق فعلا من حدوث تباطؤ في قطاع التقنية العالمية.+

وقالت الشركة الكورية الجنوبية أيضاً إن الأرباح ستبقى منخفضة في الربع الأول من 2019 بسبب الظروف الصعبة في قطاع رقائق الذاكرة، ولكن من المرجح أن تتحسن السوق في النصف الثاني من العام، عندما يطلق العملاء هواتف ذكية جديدة.

ويرى مراقبون أن الأرباح الضعيفة لأكبر شركة في العالم لصناعة الهواتف الذكية وأشباه الموصلات تزيد من مخاوف المستثمرين المتعثرين بالفعل بعد أن خطت شركة أبل في الأسبوع الماضي خطوة نادرة بخفض توقعاتها الفصلية للمبيعات، مشيرة إلى ضعف مبيعات أجهزة آيفون في الصين.

وتفتخر الصين بكونها أكبر سوق للهواتف الذكية في العالم، ولكن تباطؤ الاقتصاد الذي تفاقم بفعل حرب تجارية مع الولايات المتحدة أدى إلى تراجع الطلب على الأجهزة الذكية في مختلف مجالات التقنية. كما أثر تزايد الدعم للشركات المحلية على العلامات التجارية الأجنبية، حيث انخفضت حصة «سامسونغ» في السوق إلى %0.9 من نسبة عالية بلغت %18.2 في عام 2013.

وإلى جانب «سامسونغ»، أعلنت مواطنتها «إل جي» أيضاً انخفاض أرباحها الفصلية خلال الربع الرابع من 2018 بنسبة قد تصل إلى %80، وهو أدنى بكثير مما توقعه المحللون.

وقدرت ثاني أكبر شركة لصناعة أجهزة التلفاز في العالم، خلف «سامسونغ»، أرباحها للمدة بين شهري أكتوبر وديسمبر 2018، بنحو 75.3 مليار وون (67.03 مليون دولار).

مقالات ذات صلة