ولي العهد السعودي يعلن عن استراتيجية مجموعة سافي للألعاب الإلكترونية

أعلن ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان اليوم الخميس عن استراتيجية مجموعة (سافي) للألعاب الإلكترونية التابعة لصندوق الاستثمارات العامة السعودي.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) عن الأمير محمد بن سلمان الذي يتولى كذلك رئاسة مجلس إدارة (سافي) القول إن المجموعة “تمثل عنصرا رئيسيا من استراتيجيتنا الطموحة لتحويل المملكة العربية السعودية إلى مركز عالمي لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية بحلول عام 2030”.
وأضاف “نسعى لتوظيف الإمكانات الهائلة التي يمتلكها قطاع الرياضات والألعاب الإلكترونية لتنويع مصادر اقتصادنا ودفع عجلة الابتكار ضمن القطاع ورفع مستوى الفعاليات الترفيهية والمنافسات في مجال الرياضات الإلكترونية التي تقدمها المملكة”.
وذكرت الوكالة أن الأهداف الرئيسية لاستراتيجية لمجموعة (سافي) تتمثل في تعزيز النمو من خلال الاستثمار في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية ووضع خطة طويلة المدى للاستثمار وتوظيف رأس المال بفعالية ضمن القطاع وتوفير فرص المشاركة وترسيخ الشراكات في قطاع الألعاب الإلكترونية بالإضافة إلى تحسين تجربة اللاعبين.
وقالت إن إطلاق الاستراتيجية يأتي لتمكين ودعم الاستراتيجية الوطنية للألعاب والرياضات الإلكترونية التي تم الإعلان عنها مؤخرا حيث ستقوم مجموعة (سافي) بالاستثمار في البرامج والبنى الأساسية على الصعيدين المحلي والدولي من أجل توفير فرص التدريب والتعليم وريادة الأعمال واستقطاب الشركات العالمية إلى السعودية من خلال الاستثمارات والشراكات التي ستساهم في توفير المهارات ونقل المعرفة وبناء القدرات في منظومة العمل.
وأضافت أنها ستعمل كذلك على إنشاء 250 شركة للألعاب الإلكترونية في المملكة ما سيوفر 39 ألف وظيفة ويرفع مساهمة القطاع في الناتج المحلي الاجمالي إلى 50 مليار ريال (نحو 333ر13 مليار دولار) بحلول 2030.
وذكرت أن استثمارات المجموعة ترتكز على أربع ركائز أساسية تتمثل في تعزيز العوائد والأثر المحلي وترك بصمة عالمية والتوسع حيث ستقود المجموعة استثمارات عالمية في مجال الألعاب والرياضات الإلكترونية مما سيولد عائدا مستداما بما يمكن الجهات المطورة في القطاع كاملا ومن جهة أخرى ستساهم المجموعة في استقطاب المهارات والخبرات إلى المملكة والاستفادة من الموقع الجغرافي المتميز الذي تحظى به المملكة لبناء مركزا عالميا لقطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية.
وبينت أن الاستراتيجية تشمل ضخ استثمارات تبلغ قيمتها 142 مليار ريال سعودي (نحو 866ر37 مليار دولار) في أربعة برامج تغطي مختلف أنواع الاستثمارات وعمليات الاستحواذ ومنها الاستحواذ على واحدة من أفضل شركات نشر الألعاب وتطويرها لتصبح شريكا استراتيجيا فعالا وشراء مجموعة من حصص الأقلية في شركات رئيسية تدعم خطط المجموعة في قطاع الرياضات الإلكترونية وتطوير الألعاب والضخ في استثمارات متنوعة في شركات مبتكرة ناشئة بهدف تطوير الألعاب والرياضات الإلكترونية والمشاركة في الشركات العريقة في القطاع والتي تتماشى خططها مع استراتيجية المجموعة.
وأشارت الوكالة إلى أن هذه الاستراتيجية ستنفذها خمس شركات تابعة لمجموعة (سافي) للألعاب الإلكترونية وتحظى كل منها بنموذج عمل مستقل ورؤى استراتيجية متنوعة في القطاع.
وبينت أن المجموعة تتضمن أول استديو ألعاب عالمي يتم تدشينه في السعودية الذي بدوره سيقدم مجموعة من الألعاب القيمة للجماهير العالمية وسيتم تشكيل فرق عمل مختصة تركز على الألعاب متوسطة والكبيرة المستوى كما ستسعى للاستفادة من فرص الاستحواذ المتاحة في سوق المملكة والأسواق العالمية لجذب الألعاب والاستوديوهات تحت مظلة الشركة.
وأوضحت أن استراتيجية المجموعة تشمل إنشاء صندوق (سافي) للألعاب المتخصص للاستثمار في الشركات العالمية الرائدة في نشر الألعاب وتطويرها وتمكين تأسيس مقرات إقليمية لها في المملكة.

مقالات ذات صلة