صيحات عنصرية في إيطاليا من جديد.. أبطالها جماهير لاتسيو

شهدت مباراة لاتسيو ونوفارا ضمن الدور ربع النهائي لمسابقة كأس إيطاليا صيحات عنصرية في الملعب الأولمبي بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية.

وبحسب وكالات الأنباء الايطالية وصحيفة «لا غازيتا ديلو سبورت»، جاءت هذه الأغاني العنصرية من جزء في المدرج الشمالي للملعب حيث اجتمعت جماهير لاتسيو، واستهدفت الغريم التقليدي نادي روما.

وتطرقت الصحيفة الرياضية على الخصوص لهتافات مثل «أصفر وأحمر ويهودي» أو «(نادي) روما الذي يشبه إفريقيا».
كما استهدفت الصيحات العنصرية قوات الأمن بعد الأحداث التي وقعت مساء الثلاثاء الماضي، بين الشرطة ومشجعي لاتسيو على هامش حفل نظم في وسط المدينة للاحتفال بالذكرى السنوية الـ119 لتأسيس النادي، وأصيب ثمانية من رجال الشرطة وأُلقي القبض على أربعة من أنصار لاتسيو.

بعد المباراة، تطرق المتحدث باسم لاتسيو أرتورو دياكونال إلى «اضطراب نفسي» و«إدانة جماعية لأحداث هامشية».
وأضاف «أنا هنا للحديث عن الصيحات العنصرية التي يفترض أنها حدثت، أنا واحد من 98 في المئة من الناس في الملعب الذين لم يسمعوا بها».

وتابع «يدين النادي بشكل طبيعي أي هتافات عنصرية، لكن علينا النظر في أبعاد الظاهرة. أعتقد أنه شكل من أشكال الاضطرابات النفسية التركيز على أحداث أقلية أو غير موجودة».

وأوضح «قرأت عن الهتافات كما لو كان الملعب بأكمله شارك فيها، يجب ألا نحول هذا إلى حالة من الذعر الجماعي بشأن لا شيء، أدعو زملاءنا في وسائل الإعلام إلى إعطاء الدرجة المناسبة للاعتبار في الحوادث التي يتم تجاهلها عادة».

وشهدت كرة القدم الإيطالية مؤخرا أحداث عنف وقعت قبل مباراة إنتر ميلان ونابولي في 26 ديسمبر الماضي وتوفي على إثرها مشجع لإنتر دهسته سيارة، وشهدت المباراة صيحات عنصرية بحق مدافع نابولي الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي.

مقالات ذات صلة