مساعدة اللاجئين السوريين مسؤولية دولية

ناشد رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة د.عبدالله المعتوق، المجتمع الدولي سرعة التدخل لإغاثة اللاجئين السوريين سواء في مخيمات «عرسال» في لبنان أو غيرها، معتبراً النقص الكبير في المساعدات مسؤولية دولية تجاه هذا الشعب المشرد من بلاده بفعل الحرب.

وقال المعتوق في تصريح بمناسبة تدشين الهيئة رحلتها الإغاثية العاجلة الأولى إلى مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، ضمن حملتها الشتوية «تحت الصفر»، إن الهيئة وفرقها التطوعية استنفرت جهودها لإغاثة اللاجئين السوريين الأكثر تضرراً في دول الجوار، لاسيما في لبنان جراء العاصفة الثلجية التي اجتاحت مخيماتهم في ظل احتياجاتهم الماسة لمستلزمات الحياة الأساسية خاصة أدوات ومواد التدفئة.

واوضح انه تم توزيع مواد غذائية وكميات من الديزل على 300 أسرة سورية في مخيمات «الرحمة» و«الفرح» و«الساروط» و«حياة» بالبقاع الأوسط والغربي، لمواجهة البرد وتخفيف معاناة المتضررين من العاصفة الثلجية «نورما» التي اجتاحت لبنان مؤخراً، وذلك بالتعاون مع وقف الرحمة الخيري اللبناني.

وأضاف ان الرحلة الأولى إلى لبنان شملت توزيع سلال غذائية على 300 أسرة و30 ليتر ديزل، استشعارا من الهيئة لواجبها الإنساني والأخلاقي تجاه اللاجئين والنازحين المتضررين، وأنها مستمرة في تقديم الدعم والمساعدة لهم بالتعاون مع شركائها الإنسانيين.

وأشار إلى أن لبنان يحتضن نحو مليون ونصف مليون لاجئ سوري فروا من الحرب حسب المصادر اللبنانية، يعيش بعضهم في مخيمات متهالكة، وأن العاصفة الثلجية دمرت بعضها وأودت بحياة أشخاص.

مقالات ذات صلة