الأبحاث العلمية تطلق قاموسين جديدين للغة الإشارة على الإنترنت

قالت مدير دائرة تطوير النظم والبرمجيات في معهد الكويت للأبحاث العلمية نورة الغرير، إنه بمناسبة اليوم -العالمي للغة الإشارة- الموافق 23 سبتمبر من كل عام سيتم إطلاق قاموسين جديدين للغة الإشارة للصم على شبكة الأنترنت.

وأضافت الغرير في تصريح نقله بيان للمعهد، اليوم السبت، أنه تم إنشاء «صفحة ويب» لتطوير قاموس ثنائي اللغة «عربي – أميركي» للإشارة الوصفية للصم يحوي 16 فئة و250 كلمة أساسية مترجمة باللغتين وقاموس آخر للاشارة الوصفية للصم «عربي – صيني».

وأفادت أن المعهد، قام بتطوير هذين القاموسين في إطار المجهودات الحثيثة التي يبذلها المختصون لديه لرفع كفاءة الخدمات وتوفير الدعم الفني والتقني لذوي الإعاقة بهدف تذليل الصعوبات التي تواجههم لتسهيل اندماجهم في المجتمع.

وذكرت أن القاموسين الجديدين يتميزان بمميزات عديدة أهمها توفير الوقت والجهد المبذول في تعلم لغات أجنبية فهما يترجمان لغة الإشارة الأميركية أو الصينية للغة الإشارة العربية بسهولة ويسر ما يمكن الأشخاص ذوي الإعاقات السمعية من التعامل مع لغات جديدة دون الحاجة لدراستها.

وأكدت الغرير، أن اختيار هاتين اللغتين يأتي للانتشار الواسع للغة الأميركية باعتبارها لغة عالمية، أما اللغة الصينية فيأتي هذا القاموس تتويجًا للتعاون مع السفارة الصينية لدى الكويت التي لم تأل جهدًا في المساعدة لإنجازه عبر توفير أفلام الفيديو الخاصة بلغة الإشارة الصينية المبسطة.

 

وأضافت أن المعهد، يحرص دومًا على تمثيل الكويت في البرامج واللجان الدولية التابعة للأمم المتحدة ويقوم عن طريق دائرة تطوير النظم والبرمجيات بتقديم خدمات مجتمعية لذوي الاعاقة عبر خبرات المختصين لديه.

مقالات ذات صلة