“الأعلى للتخطيط”: الخطة الإنمائية الثالثة ستركِّز على اقتصاد المعرفة

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية د.خالد مهدي أن الكويت جادة في استقطاب التجارب العالمية في الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية، مشيرا الى اهتمام المجلس الاعلى للتخطيط والتنمية بهذه الجوانب وتعميق الدخول الى الثورة الصناعية الرابعة.
وقال مهدي خلال رعايته ندوة الذكاء الاصطناعي في اطار التجربة التايوانية التي نظمها مركز الكويت للسياسات العامة في الامانة أمس: إن البنية التحتية التي تؤهل احراز التقدم التكنولوجي واستخدام الذكاء الاصطناعي متوافرة في البلاد، وان قطاعنا الخاص متطور ويشهد تطورا كبيرا في مجال استخدام الروبوتات والصناعات المبنية على تكنولوجيا ابحاث الفضاء في وكالة ناسا.
وذكر ان الامانة تعكف حاليا على اعداد الخطة الانمائية الثالثة التي تركز على سياسة الابتكار والاقتصاد المبني على المعرفة، باعتباره ينقل المجتمعات من الاعتماد على مصدر وحيد الى تنويع المصادر.
من جانبه، اكد المدير العام لمعهد أثري للابحاث والتكنولوجيا في تايوان د.فينسينت وين شينغ فينغ ان الكويت ودول العالم يمكنها تحقيق هذه التكنولوجيا من خلال 3 عناصر؛ هي الخبرة وجودة البيانات، ومقومات التكنولوجيا، مشيرا الى ان الكويت هي اول دولة في الشرق الاوسط تسعى لمحاولة الاستفادة من تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.
وذكر أن الكويت واي دولة في العالم يمكنها الاستغناء عما يقارب %50 من العمالة، اذا طبّقت تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بشكل متكامل.
وبيّن ان بامكان الكويت تحقيق النجاح المطلوب في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في اقل من سنة، طالما تتوافر لديها البنية التحتية التكنولوجية والخبرة البشرية.

مقالات ذات صلة