الكويتي خالد المضف يحصد المركز الاوّل بسباق 24 ساعة في دبي

حقق السائق الكويتي خالد المضف، صاحب الخبرة الكبيرة في عالم رياضة السيارات، والذي نال رخصة قيادة تحمل الرقم 0001، فوزاً مشرفاً في سباق 24 ساعة في دبي مع فريقه على متن سيارة لامبورغيني هوريكان سوبر تروفيو إيفو، ضمن فئة الـ «أس بي إكس» السيارات الخاصة.

وشارك في سباق 24 ساعة في دبي، الذي أقيم الأسبوع الماضي على حلبة دبي أوتودروم، وبات قبلة للعديد من الفرق أكثر من 280 سائقاً من 33 دولة مختلفة و80 سيارة.

ونجح فريق «ليبرت موتورسبورت» الألماني الذي دافع عن ألوانه السائق المضف، في إعتماد إستراتيجية ناجحة، بهدف توزيع الأدوار بين السائقين وتقديم أفضل أداء وتمضية أكثر وقت ممكن على الحلبة، ما صب في مصلحة الفريق الذي أعاد كأس المركز الأوّل إلى بلاده، وقد فعل الفريق ما يجب فعله للفوز بفئة الـ «أس بي إكس»، كما حلّ الفريق في المركز الرابع عشر في الترتيب العام بين مختلف الفئات الأخرى.

واستمر السباق 24 ساعة، من يوم الجمعة الساعة الثالثة بعد الظهر حتى السبت الثالثة ظهرا، علماً أن المسافة التي تجتازها الفرق خلال هذه الفترة تساوي عدد الكيلومترات التي تجتازها سيارات الفورمولا واحد في الموسم بكامله.

وانضم أربعة سائقين إلى جانب البطل الكويتي المضف للدفاع عن ألوان الفريق هذا العام، وهم جايك راتنبوري وماركوس بافرو، فريدريك شاندورف وهارالد شلوتر، وقد قدم الجميع تأدية رائعة لإيصال السيارة إلى خط النهاية.

وقال خالد المضف، بعد الفوز الذي حققه «أنا فخور جدا بتقديم كأس المركز الاوّل إلى بلدي الحبيب الكويت، في سباق مميز وفريد من نوعه هنا في الشرق الأوسط، كما أنه أحد أكبر السباقات في العالم».

وتابع قائلا: «لقد شاركت في هذا السباق أربع مرات وفزت مرتين، وهذا شرف كبير لي، ويشارك في السباق أبرز السائقين المحترفين في العالم، من مختلف أنحاء العالم، لذا فإن مستوى المنافسة مرتفعاً جداً. كما أن التسابق هنا يحتاج إلى العمل المضني والمهارة، لأن هناك 80 سيارة على المسار في الوقت ذاته، وقد نجحنا في إيصال السيارة إلى خط النهاية بدون أي أضرار بفضل الموهبة التي لدى الفريق».

وفاز خالد المضف بسباق 24 ساعة في دبي للمرة الأولى في مسيرته في عام 2014 مع فيراري، وقد دخل قاعة المشاهير الخاصة بالفريق في إيطاليا بفضل هذا النجاح، كأول سائق كويتي يحقق هذا الإنجاز في تاريخ رياضة السيارات.

ويتألق السائق الكويتي في عالم السيارات وهو الذي بدأ مسيرته  في سن الـ 11 عاما، وتحديداً في الصحراء الكويتية على متن دراجة نارية «موتو كروس». ويترأس خالد فريقه الخاص «جي فورس»، الذي يقع مقره في الكويت، وقد أسسه عام 2010، وبات في سن الـ 14 عاماً بطلاً كويتياً، قبل أن ينتقل إلى أعلى المستويات من المنافسات على الحلبات للدفاع عن ألوان أبرز العلامات التجارية على غرار كل من فيراري، ماكلارين، بورشه، ولامبورغيني، ويتنافس إلى جانب أبرز الأسماء والاكثر خبرة في رياضة السيارات.

مقالات ذات صلة