«الطاقة الذرية»: الكويت أوفت بجميع التزاماتها في اتفاقية الأمان النووي

قال المفوض التنفيذي للتعاون الدولي وضابط الاتصال الوطني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدكتور نادر العوضي، إن الكويت أوفت بجميع التزاماتها في اتفاقية الأمان النووي.

وأوضح العوضي على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ62 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن تقرير الكويت المتعلق بالأمان النووي يتماشى مع معايير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وذكر أن الخطة الوطنية المتكاملة للأمن النووي تلعب دورًا رئيسيًا في توجيه الجهود الوطنية نحو تحقيق بنية أساسية قوية ومستدامة، مؤكدًا أنها أثبتت خلال السنوات القليلة الماضية أنها آلية فعالة لدعم النهج الشامل للأمن النووي في الكويت.

وأكد أن تنفيذ الخطة الوطنية له دور مهم في تحقيق الأمن النووي في البلاد وذلك من خلال تعزيز القدرات المؤسسية والبشرية والتقنية في مختلف الجوانب كمراقبة المصادر المشعة وتأمينها ومراقبة الإتجار غير المشروع بها وخطة الاستجابة الوطنية إضافة إلى مراقبة الحدود.

وقال إنه تم التباحث مع مسؤولي إدارة الأمن والأمان النوويين من أجل تطوير القدرات للعاملين في المؤسسات الوطنية كالإدارة العامة للجمارك ووزارة الداخلية والدفاع المدني وإدارة الوقاية من الإشعاع بوزارة الصحة.

وأشاد العوضي، بمستوى التعاون مع الوكالة في مجال الأمن النووي على أساس الخطة الوطنية المتكاملة المعتمدة للأمن الوطني، مؤكدًا أن علاقة الكويت بالوكالة الدولية تتميز بالنمو والثقة.

وذكر أنه خلال الاجتماعات التي تم عقدها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية تمت مناقشة الخطة الوطنية المتكاملة للأمن النووي والبرامج والاجتماعات التي أقيمت سابقًا إضافة إلى مناقشة البرامج المعتمدة للعام (2018 – 2019).

وأضاف العوضي، أنه تم الاتفاق على تنفيذ عدة برامج مشتركة، مشيرًا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستقيم ورشا فنية في الكويت من أهمها ورشة عمل حول خارطة الطريق للكشف عن المواد النووية والمشعة والمواد خارج السيطرة التنظيمية وأقامة دورة متخصصة للقياديين المسؤولين في البلاد عن الأمن النووي في ماليزيا فبراير المقبل.

مقالات ذات صلة