الكويت تجدد دعمها الكامل لاتفاق السلام الكولومبي

جددت الكويت أمس الأربعاء دعمها الكامل لاتفاق السلام الكولومبي الذي أنهى نزاعا دام لأكثر من 50 عاما وأصبح قصة نجاح لكل النزاعات الموجودة في العالم، مؤكدة دعم مجلس الأمن والمجتمع الدولي الكامل لاتفاق السلام الكولومبي ودعم دولة الكويت للمبعوث الجديد كارلوس رويز ماسيو ولكافة أعضاء بعثته.

جاء ذلك في كلمة الكويت في جلسة مجلس الأمن حول كولومبيا التي القاها مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي.

وقال العتيبي إن «الإجراءات التي قامت بها الحكومة الكولومبية في تعزيز تنفيذ اتفاق السلام والخطة التي أعلن عنها المبعوث السامي المعني بمرحلة ما بعد النزاع والمعنونة بـ»السلام في إطار الشرعية«تعد هامة وحيوية لاسيما الجهود الحثيثة التي تبذلها في عملية إعادة الإدماج الاجتماعي والاقتصادي لأفراد القوات المسلحة الثورية السابقين وربطها ببرامج التنمية ذات التركيز الاقليمي والمبادرات التي تطلقها في إطار اتفاق السلام أو خارجه بما في ذلك التنمية الريفية».

وأضاف أن التعاون مع الهيئات الوطنية ووكالات الأمم المتحدة يصب لمصلحة استدامة عملية السلام وتعزيز أمن واستقرار البلاد، مشيدا في ذات الوقت على أهمية الاستمرار في الإدماج التام لأفراد القوات المسلحة الثورية السابقين على المستويات السياسية والقانونية والاجتماعية والاقتصادية على الرغم من التقدم البطيء الحاصل في هذه العملية الهامة.

وفيما يتعلق «بالنظام الشامل للحقيقة والعدالة والتعويض وعدم التكرار» والذي يعتبر أحد الركائز الأساسية في العدالة الانتقالية ثمن العتيبي دور محكمة السلام وغيرها من الهيئات واللجان التي باشرت مهامها خلال الفترة الماضية في سبيل تحقيق العدالة الكاملة.

وحث العتيبي الحكومة الكولومبية على بذل المزيد من الجهود في البرنامج الوطني الشامل لاستبدال المحاصيل غير المشروعة وتوفير الضمانات القانونية والأمنية لأفراد القوات المسلحة الثورية السابقين والتغلب على التحديات التي تواجه تنفيذ اتفاق السلام مع الإدراك التام لحجم التحديات المتعددة التي تواجه الحكومة الكولومبية في تنفيذ اتفاق السلام بكافة جوانبه.

وأشار الى أن استمرار أعمال القتل والعنف والتهديد المرتكبة ضد القيادات الاجتماعية والمدافعين عن حقوق الانسان وقادة مجتمعات الشعوب الأصلية مازال عقبة أمام تحقيق اتفاق السلام وتنفيذه مدينا بشدة الهجوم الارهابي الذي وقع في كولومبيا يوم الخميس الماضي والذي استهدف أكاديمية الشرطة الوطنية وخلف عدد من القتلى والجرحى.

وأكد أن هذا الهجوم سيشكل تبعات أمنية ستصبح هاجسا أمام تحقيق الأمن والاستقرار في كولومبيا، مقدما التعازي الخالصة للحكومة وللشعب الكولومبي ولأسر الضحايا.

من جانب آخر أشاد العتيبي بالاتفاق الذي وقعته الحكومة الكولومبية والسلطات الإقليمية ومنظمات المجتمع المدني في شهر أغسطس الماضي المعنون «من أجل الحياة وحماية القادة الاجتماعيين والمدافعين عن حقوق الانسان» وكذلك خطة العمل التي وقعها الرئيس الكولومبي إيفان دوكي في نوفمبر الماضي من اجل حماية القيادات الاجتماعية والمجتمعية والمدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين.

ولفت الى أن هذه الخطوة مهمة في بناء الثقة المطلوب تحقيقها لتهيئة الاجواء الامنية والسياسية المناسبة لاستكمال تنفيذ اتفاق السلام بكافة ابعاده.

وأشاد العتيبي بالجهود المتواصلة التي تبذلها بعثة الأمم المتحدة للتحقق في كولومبيا من خلال التنسيق مع المسؤولين الحكوميين والسلطات الوطنية والإقليمية والقطاع الخاص والمجتمع الدولي وتعزيز الحوار مع المنظمات والقيادات الشبابية على جميع الأصعدة.

مقالات ذات صلة